ايتها المرأة
نقلاً عن JUL 20, 2017

أيا" كنت عازبة اومتزوجة ، صغيرة او كبيرة ، ارملة او مطلقة

كونك انثى فهذا يكفي لأخاطبك دون تخصيص اخاطب قلبك و عقلك و كل كيانك

أريد أن أقول لك شيئا" واحدا" الا و هو :

مهما كان احترام العالم من حولك ودعمه و تشجيعه لك فلن يكون ذا قيمة ان لم تحترمي انت نفسك وان لم تعلمي انت ما تريدينه من هذا العالم .

فقبل ان تطلبي أن تقدري عليك اولا" ات تقدري انت نفسك وان تكترثي انت لأمرك

لن أجاملك ..... فالعالم لن ينصفك ، و لن يكون معك كما تريدين لأنك انت لم تكوني مع نفسك !

كوني موضوع المؤتمرات

كوني الدستور و القانون

كوني الحاضر و المستقبل

كوني و اياك بأن لا تكوني

فالثورة انثى و الحضارة انثى و الثقافة انثى و اللغة انثى و الحياة انثى و الكرامة انثى

لا تستهيني بنفسك ، فبيدك تستطيعين التغيير ،

وكيف لا و انت نصف المجتمع و تربين النصف الآخر ؟

فأنت تعلمين أنه ليس هناك أسوأ من ان تستسلمي لواقعك الذي تعيشينه فتدخلين في حياة رتيبة لا فائدة منها

أطردي عنك الأعذار كالوقت و ظروفك المحيطة المعنوية و المادية بأنها لا تسمح من تحقيق ذاتك و طموحك

 

فما هذه الا عقبات يمكن تجاوزها و ليست بالصعبة ما دامت تتوفر لديك الرغبة بأن تكوني فردا" مفيدا" صاحب رسالة

انطلقي ولا تختلقي الأعذار مرة أخرى

تفنني في الابداع و ابحثي عن التمييز

قد لا يكون امرا" صعبا"

ولكن ارفعي التحدي وكوني قوية لأجل نفسك

كوني امرأة ......

 

نقلاً عن: نشرة آفاق الشباب - العدد: 76

نقلاً عن JUL 20, 2017
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد