مئة يوم... ولحد اليوم
مساحة حرة JUL 01, 2019

حرب المئة يوم هي سلسلة من المواجهات العنيفة التي اندلعت بين الجيش السّوري والمقاومة اللبنانيّة منذ تموز حتّى تشرين الأوّل 1978. بدأت المعارك بعد تأزم العلاقات بين المقاومة اللبنانيّة والقوّات السّورية المنضوية إلى قوّات الردع العربيّة. وقد اعتقل السّوريون بشير الجميل، فحدثت مواجهات في بيروت الشرقية وخاصّةً في الأشرفية التي تعرضت إلى قصفٍ شديدٍ شنّته القوّات السّورية. توقفت المعارك بعد وقف إطلاق نار توسّله السّوريون وكان نتيجة صمود المقاومة اللبنانيّة في الأشرفية خصوصاً في معركة بيرتي والكايك هاوس، وعدم تمكن القوّات السّورية من ربط الدكوانة بتل الزعتر. وأصبح الجيش السّوري معزولًا ومشتّتًا في العدلية والشيل والدكوانة. فنجحت المقاومة اللبنانيّة بقطع الامدادات العسكريّة واللوجيستيّة والدعم عن السوريين؛ كما نتج وقف النار من تدخل وساطات كثيرة أوّلها مجلس الأمن وجامعة الدول العربيّة مقابل شرطٍ واحدٍ، وهو انسحاب السوريّين من الشرقية.
حرب المئة يوم هي محطةٌ ومسارٌ نضاليّ طويل، بين المقاومة اللبنانيّة والجيش المحتل.
لم يستطع السوري آنذاك فرض سيطرته على منطقة حرّة. اعتقد أنّ لبنان مشاعٌ لطموحاته وأهدافه. ولكن لسوء حظهم كان بشير في المرصاد، قائد مقاومتنا. حمل الراية والصليب، وقال لرفاقه 
"نحن قديسو هذا الشرق وشياطينه".
مئة يوم. أطنان حديد ونار. لم يتمكنوا من كسر إرادة شعب.
مجموعة ضئيلة من الرجال المقاومين قاتلت وصمدت وحرّرت. مجموعة اقتلعت مخططات ومقاييس حرب من جذورها. 
المقاومة اللبنانية هزمت جيش النظام.
حرب المئة يوم كانت بداية لتحرير لبنان من هيمنة بعث حاقد.
المئة يوم وسام على صدر كلّ فارس من فرساننا، وكلّ حارسٍ من حرّاسنا. 
ليبقى لبنان.

مساحة حرة JUL 01, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد