ملحم لموقعنا: نفوذ حزب الله القوي في الجامعة اليسوعيّة – زحلة لن يحد من عزمنا خوض الإنتخابات وتحقيق نتائج متقدمة
وجهاً لوجه NOV 20, 2013
في إطار متابعة الإنتخابات الطالبيّة في كافة الجامعات في لبنان كان اللقاء في هذا الأسبوع الحافل مع فيليب ملحم رئيس دائرة البقاع في مصلحة طلاب القوات اللبنانية الذي يتحدث عن الإنتخابات الطلابية في الجامعة اليسوعية زحلة. وعن عمل الدائرة ودور الطلاب في المدينة
 
ما أهمية الإنتخابات الطلابية في الجامعة اليسوعية ـ زحلة؟

إنتخابات اليسوعية مهمة في كل لبنان بمقدار أهميتها في مدينة زحلة. لأن زحلة ليست جزيرة منفصلة أنما هي جزء لا يتجزأ من لبنان. وهذه الإنتخابات ستخوضها القوات اللبنانية على امتداد الوطن. وبالتالي تكمن أهميتها على الصعيد الزحلي حيث إنها الجامعة الوحيدة التي تجري فيها إنتخابات طلابية ضمن عمل دائرة البقاع ومن خلالها يمكن أن نستطلع الرأي العام. وهي تشكل عيّنة عن التوجه السياسي للشباب الزحلي. اضافة الى المعنويات العالية وشد العصب التي تعطيه للطلاب بشكل خاص والقواتيين بشكل عام.

هذا فضلاً عن ان الطريقة التي تخاض فيها الإنتخابات خصوصاً أنها تتبع بإحتفالات في المدينة وذلك بحضور نواب وفاعليات وشخصيات من المنطقة، من هنا يبرز الطابع الخاص لهذه الإنتخابات.
 

ما هي خطة العمل المتبعة لخوض الإنتخابات الطالبيّة في 21 من الجاري؟

ان قانون الإنتخابات المعتمد في الجامعة اليسوعية هو القانون النسبي وبالتالي نحن نعتمد على الإحصاءات الدقيقة والـpointage، اضافةً الى التقرب من المستقلين القريبين من خط القوات اللبنانية والبعيدين عن هذا الخط، وأخيراً التركيز على علاقات الصداقة بين الطلاب اذ انهم ينتمون الى نفس الجامعة وهم  قبل كل شيء زملاء دراسة وسكن.
 

ما هي ظروف التي أتدت إلى الفوز بالتوافق في كلية الزراعة؟

الإنتخابات هذه السنة مختلفة عن سابقتها اذ ان الربح كان توافقياً حيث حصلت القوات على سبعة مقاعد من أصل عشرة
غير ان كلية الهندسة الزراعية لها طابع خاص، فنحن نحاول عدم ادخال السياسة في للعبة الإنتخابيّة لأن عدد طلاب هذه الكليّة قليل، والقانون المعتمد هو قانون النسبية. وأتت النتيجة هذه السنة لأن  amicableبرهن في السنوات السابقة عن حسن أدائه عبر متابعته لحاجات الطلاب وتنظيم النشاطات التي تهمهم....
 
ماذا عن أجواء كلية ادارة الأعمال وكلية الإعلان والتسويق؟

نفوذ حزب الله قوي في الجامعة، خاصةً في هاتين الكلتين. تاريخياً تكون المعركة هنا ذات حجم ودائماً تخاض من قبل القوات اللبنانية منفردة مع المستقليين ضد حزب الله والتيار الوطني الحرّ.

 
 
أما بالنسبة لدائرة البقاع وعمل الطالب القواتي في زحلة ما هي خطط العمل المتبعة لتفعيل هذا الدور؟

بداية ً ان عمل الدائرة يتبع المقررات التي تصدر عن مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية. في زحلة نحن الجهاز الطلابي الوحيد نتمتع بإستقلالية كما نلعب دوراً كبيراً في تحفيز  الشباب حتى خارج الجامعات والمدارس.

وبما ان "الإقطاع" حاكم في زحلة فالمجالات واسعة لدحض هذا المفهوم عبر ضم الشباب للعمل الحزبي الذي يشكل اساس العمل الديمقراطي.
عملنا موزع على عدة صعد، اداري متمثل بأمانة السر، الصندوق، النشاطات والإعلام.

الشق الثاني، هو الجامعات والمدارس .

والشق الثالث يتقسم على قطاعات عدة، القطاع الشرقي، قب الياس وجديتا. هكذا تكون الدائرة قد تواصلت مع اكبر عدد من الشباب في البقاع الأوسط.

اما بالنسبة للنشاطات فتجرى طبقاً لروزنامة ترتكز على المناسبات الإجتماعية.
العمل الفكري والأكديمي والأجتماعي المتمثل باللقاءات المصغرة مع رجال الدين والنواب فعاليات المدينة.

وأخيراً، التشديد على خطة عمل للإنتساب الى حزب القوات اللبنانية.
 
بعد العرض الشامل لآليّة العمل أين يكمن هدف دائرة البقاع؟

أولاً: هدفنا العمل الحزبي والمؤسساتي في المدينة كي لا تكون جزيرة منفصلة والحفاظ على وجه زحلة المقاوم، الذي كلف أهلها الدماء والشهداء وأخرها في حرب زحلة سنة 1982.
ثانياً: التشجيع على العمل السياسي الذي نصت عليه الكنيسة والإكليروس. هذا الخطوة تتبلور بالتقارب السياسي وتشجيع الشباب على عدم الهجرة والنزوح من المدينة.   
  
وجهاً لوجه NOV 20, 2013
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد