في عيد المعلم: أدامك خير مثال نهتدي به ويساهم في رسم مستقبلنا
مصلحة الطلاب MAR 11, 2012
صدر عن دائرة الإعلام في مصلحة طلّاب "القوّات اللبنانيّة" البيان الآتي:

لكلّ معلّمي لبنان، أطيب تحيّة معايدةٍ وبعد...

إنّ معايدةً سنويّة بباقة من الكلمات المعسولة، لمن كرّس نفسه وعمره وروحه وفكره وجسده... في سبيل إعلاء المجتمع وبنيه، قد لا تكون كافيةً البتّة.

هو الذي جاهر المجتمع بأهميّته، فألصق اسمه بذكرى سنويّة تحطّ في التاسع من آذار من كلّ عام، لعلّه يوفيه بذلك، ولو رمزيّاً، قليلاً من فائض ما يستأهل من شكر وامتنان.

وهو الذي جهد الشعراء في تبجيله ومدحه إلى حدّ تقريبه من منزلة الأنبياء والرسل، دون أن يستطيعوا أن يوفوه تعبه ودوره في تنشئة الأجيال على نور العلم والمعرفة.

ففي وقفة قصيرة مع الذات، ندرك جميعاً شموخ الرسالة التي يجسّدها المعلّم ومدى المسؤوليّة الملقاة على كاهله والتي تكاد تكسر ظهره في العديد من الأحيان ومن جوانب مختلفة، خصوصاً عندما لا تولي الدولة والسلطة المعلّم ما يستحقّ وما يساعده ويحفّزه على الاستمرار... إلا أنّه وبالرغم من هذا كلّه، يؤدّي رسالته بكلّ قدسيّة وطيبة خاطر.

لذلك وفي مناسبة عيدك، لك منّا ومن كلّ من تتلمذوا ولا يزالون على يدك وتحت جناحك، كلّ احترام وتقدير وعربون شكر ووفاء.

شكراً لك أيها المعلّم وأطال الله عمرك وأدامك خير مثال نهتدي به ويساهم في رسم مستقبلنا بأجمل الرسومات وأكثرها أملاً وإشراقاً!
مصلحة الطلاب MAR 11, 2012
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد