بماذا توجّه النائب أنطوان زهرا لطلاب القوات؟
نقلاً عن MAR 26, 2017
رفاقي الطلاب. 

معكم نستعيد زماننا جميلا مضى، فيه كنا ما انتم عليه اليوم،وفيه ناضلنا كما انتم فاعلون وكنا الامل والشعلة التي ابقت القضية حية متقدة في العقول والقلوب، وحافظنا كما تحافظون على مسار نضال ومقاومة يستمر منذ 1500 عام ويدوم بأيمان اجيالنا وتضحياتها الى ابد الدهر. 

رفاقي. طريقنا ليست سهلة وهي لم تكن كذلك يوما ولن تكون، اصلا انا اجزم ان الصعوبات تحفز وان الايمان والصمود ومواجهة العقبات هي الالف ياء في مسيرتنا التي لا تنتهي في هذا الشرق المضطرب على مدى صفحات التاريخ والايام السود والبيص التي مرت وتمر وستمر مستقبلا. 

رفاقي الطلاب. 

نعرف انكم امينون على القليل والكثير( كما يقول انجيل الوزنات) وانكم وعدنا وعهدنا وان المشعل في ايد امينة وسينتقل بسلاسة كما مع كل جيل، وهذه مسلمات ترسم لنا الدرب التي ستوصلنا ،دون ادنى شك، الى بر الامان الموعود. 

رفاقي. 

ليست هذه مقالة ولا موعظة ولا ارشاد، هي وجدانيات يخاطب بها قلبي قلوبكم الشجاعة وعقلي عقولكم النيرة وهي دروس نشأ جيلنا وكبر عليها، وينشأ جيلكم ايضا، وكل من يأتي بعدنا وبعدكم يسير وفقها لانها خارطة طريق لا صرف ولا نحو ولا تعديل ولا تبديل فيها او عليها. 

رفاقي. 

ابناء القضية نحن وانتم ،نفعل ما تحتاج كي تبقى وتستمر، لا نتهاون ولا نهادن واذا استدعت الظروف ان نتمهل حينا ،او نسرع احيانا، فأن هذا امر طبيعي لان مسار التاريخ لا تختصره الايام والاشهر والسنين بل ان المهم فيه هو الشعلة الحية والاهداف الواضحة والايمان الذي يكفي ان يكون قدر " حبة الخردل" كي نقول للجبل انتقل فينتقل كما علمنا الرب المعلم الاول. 

ختاما لا اوصيكم لان الوصية ثابتة وهي ارث تتناقله اجيالنا، ولا اخاف عليكم لانكم امناء ومؤمنون، واكتفي بأن اشد على ايديكم وادعوكم الى المزيد من العطاء والتضحيات لانه بها وحدها نبقى وتبقى القوات اللبنانية ويبقى لبنان.
 
البترون في 21 شباط 2017 
انطوان زهرا.
نقلاً عن MAR 26, 2017
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد