"الرؤية والقدوة": نسيب لحود "يخاطب" اللبنانيين الثلاثاء المقبل .... "لتنشيط الذاكرة وأخذ العبر"
نقلاً عن JUN 16, 2012
تحت عنوان "الرؤية ... والقدوة"، وبعد أربعة أشهر على رحيله، يحيي لبنان بدعوة من حركة "التجدد الديمقراطي" ذكرى الوزير والنائب الراحل نسيب لحود عند الخامسة من مساء الثلاثاء المقبل في مجمع البيال، حيث علم "NOW Lebanon" في إطار مواكبته التحضيرات الجارية للاحتفال أنه سيتخلله عرض لفيلم وثائقي يخاطب فيه نسيب لحود الحاضرين الذين سيستعيدون مواقف للراحل إزاء مختلف القضايا والمسائل التي كانت قد شكلت علامات فارقة في الحياة السياسية خلال عقدين من الزمن، وفي هذا السياق إرتأى مخرج الفيلم بول مطر أن يُخاطب لحود اللبنانيين مستعرضًا رؤيته من مختلف جوانبها وموضحًا قيمته المضافة على الساحة السياسية عمومًا، وبشكل أخص على الثقافة السياسية التي هي أكثر ما يحتاج إليه لبنان اليوم.

الاحتفال سيتضمن أيضًا شهادات قصيرة مسجلة لشخصيات إعلامية واقتصادية وثقافية ولناشطين في المجتمع المدني ممن واكبوا عن كثب مسيرة نسيب لحود في الحياة العامة اللبنانية، في حين ستكون كلمات لكل من الرئيس فؤاد السنيورة والنائبين وليد جنبلاط وبطرس حرب، والعلامة السيد هاني فحص، فضلاً عن كلمة لممثل عن حركة "التجدد الديموقراطي".. على أن يختتم الاحتفال بتوزيع مجلد مطبوع وأقراص مدمجة تتضمن أبرز ما قيل وكتب عن نسيب لحود بعد رحيله.

أمين سر حركة "التجدد الديمقراطي" د. أنطوان حداد يوضح بدوره لـ"NOW Lebanon" أنّ "الغاية الأساس من إحياء ذكرى نسيب لحود هي أن نفيَ هذا الرجل الكبير حقه على مسافة زمنية معقولة من رحيله في 2 شباط الماضي، وأن نعيد التذكير بمسيرته ومواقفه بطريقة هادئة وموضوعية، تماما كما كان نسيب لحود نفسه يرغب".

وإذ كان نسيب لحود يتميّز في الوسط السياسي بعلاقاته العضوية مع المجتمع المدني، يتطرق حداد في حديثه من موقع المقرّب والمطّلع  الى العلاقات المميزة والتفاعلية التي جمعت الراحل بالإعلام، ليقول: "كان نسيب لحود بين قلة من السياسيين والمسؤولين الذين لم يسعوا إلى، لا بل رفضوا بشدة، استحواذ وسيلة اعلامية أو أية حصة منها، رغم العروض الكثيرة التي كان يتلقاها، فهو كان يعتقد أنّ "حصته" من الإعلام ينالها عبر إقامة علاقة تفاعلية على أسس مهنية أخلاقية صارمة مع كل أهل هذا القطاع، وهكذا كان"، مضيفًا: "يكفي ما كُتب وقيل عنه، كمًّا ونوعًا، في كل الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع في محطات عدة، قبل وبعد وفاته، ليتبين مدى رصيد الصداقة والاحترام والود الذي يتمتع به هذا الرجل لدى الجسم الإعلامي".

نسيب لحود المهندس ورجل الأعمال الناجح قبل أن ينخرط في العمل الديبلوماسي ثم في الشأن السياسي الوطني، له إلمام ذو مستوى عالمي بالاقتصاد والصناعة والأعمال، ما أتاح له إمكانية الاطلاع العميق على شؤون عالم الاقتصاد والأعمال وبيئتها الحاضنة بشكل وفّر له القدرات التنافسية والمزايا التفاضلية في هذا المجال، وإحدى أبرز هذه المزايا في نظر نسيب لحود هو الاستقرار المبني على العدالة الاجتماعية وتعزيز حجم الطبقة الوسطى، ومن هنا كانت العلاقة المميزة التي تربطه أيضا بنقابات العمال ونقابات المهن الحرة التي تشكل العمود الفقري للطبقة الوسطى.

حداد يلفت إلى أنّ احتفال "البيال" سيسلّط الأضواء على مسيرة نسيب لحود على قاعدة "تنشيط الذاكرة وأخذ العبر"، مؤكدًا أنّ "كثيرين قد يشاطرون لحود رؤيته أو أجزاء منها، إلا أنّ فرادته كانت تكمن في المزاوجة بين الرؤية والقدوة، وبإقران القول بالفعل في أي موقع وصل اليه، وعند كل محطة أو مناسبة مرّ بها".

وعلى خطى نسيب لحود الذي لم يقبل يومًا القول إنه "مؤسس" حركة التجدد الديمقراطي بل "واحد من مؤسسيها" عام 2001، بغرض تحفيز أعضاء هذه الحركة على تحويلها إلى مؤسسة تقدّم تجربة جماعية ديموقراطية.. يختم حداد حديثه قائلاً: "هذا النموذج الثقافي والسياسي الذي أشاعه نسيب لحود في حياته سيشكل التحدي الدائم امام حركة التجدد الديمقراطي".
نقلاً عن JUN 16, 2012
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد