المرأة الأساس
مجتمع MAR 11, 2021

المرأة جزء أساسي في مجتمعنا. إن عدنا بالتاريخ، نرى أن المرأة كانت مهمشة آنذاك، إضافة إلى أنها كانت محرومة من حقوقها كافة. وكأنها كانت تعيش داخل قمم من الحرمان.
أما اليوم، فأصبحت المرأة رمز القوة والصمود في المجتمعات. أسئلة تطرح بعضها، ما نحن من دون المرأة؟ أين أصبحت المرأة الآن في المجتمع؟ أجوبة بسيطة وبالمختصر المفيد، نحن
نتجرّد من كل شيء من دون المرأة. فهي مربية الأجيال ومؤسسة الشعوب القادمة؛ هي أساس التقدم والانفتاح والخروج من العادات الذكورية القديمة. تقدمت المرأة لتصبح اليوم العضو الفعال في المجتمع. وإذا دخلنا شأن الأوضاع اللبنانية والثورة التي يشهدها البلد، باتت المرأة رمز هذه الثورة، لا بل أخذت الثورة اسم "الثورة امرأة". وهل من تشبيه أعظم؟

‏منذ انتفاضة الشعب اللبناني التي اندلعت في 17 تشرين، وكان حضور المرأة القوية لافتًا في المظاهرات والاعتصامات والوقفات الاحتجاجية. صحيح أن المتظاهرين نزلوا الشارع رافعين شعارات اقتصادية ومعيشية نتيجة الوضع المتأزم في لبنان، لكن رقعة الاحتجاجات اتسعت لتشمل مطالب كثيرة أبرزها مطالب حقوق المرأة وإقرار قوانين تنصفها.
يقول نزار قباني:
"إذا كانت الحضارة أنثى..
والثقافة أنثى..
والقصيدة أنثى..
والشجرة أنثى..
والثورة أنثى..
فلماذا ينفرد الرجال بالسلطة؟"
أصبحنا اليوم في عصر التطور الذي بدأت المرأة تلمع به وتصل إلى أضواء الشهرة العالمية، واللائحة تطول بأسماء النساء اللواتي قاومن العنف والمجتمع الذكوري ليصبحن في نهاية المطاف لامعات في أعلى المراكز.
في النهاية أود أن أقول إن رحلة الألف ميل تبدأ بالخطوة الأولى. واليوم، يقع على عاتقنا نحن شباب المستقبل، أن نخطو هذه الخطوة يد بيد ونصنع التغيير لإنصاف المرأة.

دمتم ودامت المرأة.

مجتمع MAR 11, 2021
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد