السلّ
صحة JUN 07, 2017


يواجه الإنسان في حياته عدّة صعوبات تتناول مختلف الأصعدة من عمل وسعي وراء العلم وهموم العائلة فضلا" عن المسؤوليات التي تشغله في وسطه الاجتماعي وبين شركاء عمله.. 

ومن هنا ، نسلط الضوء على أنّ الإنسان بحاجة إلى بعض وسائل الراحة والتسلية التي تعوضه عن هذا الضغط اليومي والعمل الشاق من أجل أن يستعيد طاقته الايجابية لإكمال مشوار جهاد الحياة من جديد. ولكن في بعض الأحيان ، هذه الوسائل قد تكون ضارة بصحته وصحة المحيطين به وتؤدي الى نتائج وخيمة . فقد انتشرت في الآونة الاخيرة ظاهرة سيطرت على نفوس البشر وشكّلت لهم إدمانا" ، فأصبحت ملازمة إيّاهم . قد كان لهذه الظاهرة الحصّة الأكبر من الإنتشار في دول الخليج ولبنان ومصر . هذه الدول أولت أهمية كبيرة لوسيلة التسلية وتمضية الوقت هذه وهي : النرجيلة . أصبحت هذه الأخيرة في كل بيت وفي كل مقهى . تطلب في المناسبات والأفراح وبين الأصدقاء . وبسبب ما تحمله من سموم في كيفية استخدامها متناقلة ، أصبحت أولى أسباب إنتشار مرض ،يدعى" مرض السل SOL "، بين الأفراد والجماعات . فما هو هذا الفيروس؟ ما أسباب وطرق علاجه؟ كيف ينتقل؟ هل هو وراثي أو مكتسب؟ وما سبل الوقاية منه؟

السل هو مرض يؤدي إلى الموت ، فهو يصيب الرئتين في العادة. و ما يسبب هذا المرض حسب قول الأطباء هي المتطرفات السليّة التي  تقوم بإصابة الرئة. و هو مرض معد إذ ينتقل عبر الهواء بفعل رذاذ لعاب المصابين به عند السعال أو العطاس.و من عوامل نقله أيضا"، الشيشة و النرجيلة و الدخان فضلا" عن السكريّ.

و يحمل هذا المرض في جعبته عددا" من الأعراض نذكر منها: السعال يرافقه خروج الدّم من الفم، الإصابة بالحمى ، التعرّق الزائد في الليل و خسارة الوزن. فكما رأينا ،إنّ هذا المرض هو مرض معد غير وراثي إذ يصيب الإنسان بفعل العوامل الخارجيّة. أمّا علاجه فيتمّ باستخدام الدواء و يستغرق وقتا" طويلا" لقتل جميع بكتيريا السّل.لهذا السبب تستمر فترة العلاج على الأقل ٦ أشهر. يبدأ في المستشفى ثم يستمر العلاج في المنزل من المهم أن يواكب المريض تناول الأدوية لحين قتل جميع البكتيريا، حتى لو لم تعد تظهر الأعراض. و هناك سبل بسيطة للوقاية منه أولا": عند السعال ، يرجى تغطية الفم و الأنف بمنديل صغير أو كمامة في حال وجود شخص آخر في الجوار ، ثم إلقاؤه في سلّة المهملات بعد استخدامه .

ثانيا" : يتوجب وضع المريض فور اكتشاف إصابته ، في غرفة معزولة في المستشفى لمنع إنتقال العدوى وذلك لا يمنع زيارة أهله و أقربائه له قبل عودته لإكمال العلاج في المنزل.

خلاصة: يجدر القول أنّ العلم قد تطوّر جدّا" و أصبح من السهل إيجاد حلول و أدوية تعالج الأمراض الخطيرة ولكنّ الأهم هو الوقاية من هذه الأمراض لتجنّب الإصابة بها منذ البداية.

صحة JUN 07, 2017
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 88 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد