ظاهرة جديدة تهدد مجتمعنا
تحقيق JAN 25, 2019

تعريف الإنتحار

الإنتحار ، يقدم الشّخص عمداً على قتل نفسه معتقداً أنّه بموته قد ينتهي من مكروهٍ أو من مصيبةٍ او مشكلةٍ كانت تعكرِ صفو حياته، لكن ما لا يعرفه أنه بانتحاره سبب الموت للكثير من الأشخاص الّذين مازالوا على قيد الحياة.

ما هي أسباب الإنتحار ولم يقدم الانسان على قتل نفسه وما رأي الأديان والأطبّاء النّفسيون بهذه الظّاهرة الّتي تنتشر أكثر فأكثر في مجتمعنا،

السنة عدد حالات الإنتحار
2009 112
2010 107
2011 102
2012 108
2013 111
2014 144
2015 138
2016 128
2017 143
2018 100 (حتى نهاية أيار)

المصدر:المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي   

ما هي أسباب الانتحار بحسب علم النفس؟

بحسب الدّراسات هناك علاقة وثيقة بين المشاكل النّفسية ومحاولات الإنتحار. فبعد كل إضطراب نفسي يرى علماء النّفس ضرورة مراقبة المتضرّر لرصد أي تغيّر في سلوكه ومساعدته معنوياًّ ونفسياً لتجنب أيّ تصرف أو أفكار تؤدّي بصاحبها إلى الإنتحار. يشير الطبيب النفسي في مستشفى الجامعة الأمريكية الدّكتور جوزيف الخوري إلى «أنّ معظم محاولات الإنتحار تأتي نتيجة اضطرابات نفسيّة مثل: الإكتئاب، اضطراب المزاج ثنائي القطب، الفصام، اضطراب القلق العام، اضطراب الوسواس القهري والإدمان على المخدرات. و للتّأكد من صلابة العلاقة بين الوضع النّفسي والقدوم على الإنتحار أعدّ 9 أطباء نفسيوون دراسة حول 779 شخصاً يعانون من مشاكل نفسيّة بين أيلول 2016 وشباط 2017. وأظهرت العيّنة أنّ 15 % حاولوا الإنتحار،61% منهم نساء، ونحو10 % ممّن حاولوا الإنتحار لم يتخطّوا سنّ الـ18 سنة، وأن 58 % تراوحت أعمارهم بين 18 و34 سنة.

يزيد الدّكتور في علم الدّماغ السّلوكي أنطوان سعد: " السّبب الأساسي لإتخاذ قرار الإنتحار يكمن في مجموعة من العناصر المرتبطة بالصحة النّفسية والجسدية. والمشاعر هي صلة الوصل بين الفكر والجسم، وهذه المشاعر هي الطّريق الأساسي الّذي يدفع الإنسان إلى الإقدام على هذا الفعل. إذ إنَّ المشاعر السّلبية الممزوجة بالعذاب، اليأس، الخوف، الغضب، والحزن الشّديد، تصبح ثقيلة ولا يستطيع أيًّا كان تحمُّلها. ويزيد:

- العزلة الاجتماعية والوحدة القاتلة: يشعر الشّخص أنَّ ما من أحدٍ يفهمه ولو كان محاطاً جسديًّا بعائلة كبيرة، إلاَّ أنه يفتقد الدّعم المعنوي الإجتماعي فيشعر بوحدة قاتلة تدفعه الى الإنتحار.

- الوضع النّفسي غير المستقر: ينجم هذا الوضع عن حالة مرضيّة كالإكتئاب والقلق وإدمان الكحول والمخدرات، مما يجعله أكثر عُرضة للإنتحار.

- الأذى أو الانتحار السّابق: من أقدم على محاولة الإنتحار سابقاً يكون عرضة لإعادة هذه التجربة، وإذا كان أحد أفراد أسرته أو ضمن محيطه قد انتحر فيصبح الخطر لديه أعلى.

امّا بالنّسبة الى الطّرق المعتمدة ووفق إحصاءات قوى الأمن الدّاخلي الطّرق الأكثر استعمالاً: إطلاق النار، الشنق، السّقوط من طبقة عليا، تناول السّموم، أو جرعة زائدة من المخدرات، أو تناول الأدوية.

ما موقف الأديان من الإنتحار

بالّنسبة الى الدين الإسلامي:

حرّم القرآن الكريم الإنتحار بكل وسائله؛ من قتْل الإنسان نفسَه، أو إتلاف عضو من أعضائه، أو إفساده أو إضعافه بأي شكل من الأشكال، أو قتل الإنسان نفسه بمأكول أو مشروب؛ ولهذا جاء التحذير عن الانتحار بقول ربِّنا - جلَّت قدرته، وتقدَّست أسماؤه - حيث قال: ﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا ﴾ [النساء: 29، 30]، وقال تعالى: ﴿ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ﴾ [البقرة: 195]، وقال تعالى: ﴿ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا﴾ [الفرقان:69،68].
 

بالنسبة الى الدين المسيحي:

ولمعرفة رأي الكنيسة قمنا بالاتّصال بالشمّاس موريس الخوري وردَّ قائلاً:

« منذ زمن كانت الكنيسة ترفض أن تقيم مراسم الجنازة للشّخص المنتحر انما بسبب الرحمة الإلهية سمحت الكنيسة بذلك فأِنّ أسباب الإنتحار تبقى مجهولة. حرّمت الكنيسة الإنتحار وورد في الإنجيل المقدّس ضمن الوصايا العشرة, الوصية رقم 5: "لا تقتل" أي يمنع قتل الغير وقتل النفس. و يضيف الشمّاس خوري كيف يستطيع لأي انسان قتل نفسه وهو لم يوجدها؟ أمام الله نحن مسؤولون عن الخيارات التي نقوم بها في حياتنا فالله خلق لنا العقل والفهم لكي نختار ما هو صحيح أو خاطئ. أمام القانون الأرضي كما القانون السماوي نتحاسب على افعالنا, فالله رحوم وكل من أقدم على قتل نفسه نحن لا نحاسبه فهو اصبح موجود بين يدي الله والله يعلم كل الخفايا وسيحاسب كل انسان على أفعاله فربما هذا المنتحر يعاني من مرض نفسي وأقدم على الإنتحار من دون أن يعلم أنه إرتكب معصية أي من دون وعي او إدراك بما فعل فإذا كان القانون الأرضي يأخذ بعين الإعتبار صحة الإنسان النفسية وقت العقاب فكيف إذاً القانون السماوي العادل والرحوم . الإنتحار هو ضعف و استسلام و نحن اقوياء بالمسيح, نواجه المصاعب بأيمان و صلابة قال المسيح لمار بولس: " تكفيك نعمتي" و بالنعمة نحارب.>>

الحياة ما هي الّا قصة قصيرة فيوماً ما سيأمر الخالق و نعود من حيث أتينا, فاليكن لدينا الشجاعة الكافية لنقاوم و نواجه الصعاب و نتحدّى الظروف و نقول للحياة: "انا اقوى منك...انا بدّي عيش...انا بدّي افرح"

 

المصادر:

https://al-akhbar.com/Community/251532

http://aliwaa.com.lb/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86/%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A7%D8%AA/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86-%D8%B8%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%B1%D8%A9/

https://www.annahar.com/article/582858-%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%88%D9%81-%D8%AA%D8%AB%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%84%D9%82-%D8%A3%D9%8A-%D8%AF%D9%88%D8%A7%D9%81%D8%B9

تحقيق JAN 25, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 88 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد