يا شفيعة الأمور المستحيلة، أنصري لبنان!
فكر ودين MAY 22, 2017

ها هو الثاني والعشرين من شهر أيار يعود كما كل عام لنحتفل بعيد قديسة العجائب وشفيعة الأمور المستحيلة.. القديسة ريتا التي رفضت أن تكون شخصاً عادياً واحتملت الأوجاع لتشارك يسوع المسيح بآلامه.. القديسة التي لم ترض إلا بتذوق طعم الألم بشوكة من تاج الشوك الذي كلل الري.. القديسة التي احتملت عذاب زوجها و فضلت موت أولادها على ألا يتبعا الله ووصاياه. 


إنه الثاني والعشرين من شهر أيار يعود ويذكرنا أن بشفاعتك يا قديسة ريتا وبشفاعة يسوع المسيح ما من مستحيل.. فساعدينا كي نعيش الآلام معكما بفرح، ساعدينا وتضرعي لأجلنا وعلمينا الصبر الذي عشته.. علمينا ألا نذكرك والرب عند الحاجة، بل أن نذكرك ونصلي لك كل يوم لكي نخلص.

 
وبالأخير وكما يقول القديس نعمة الله الحرديني: الشاطر البخلص نفسو. فمعك اليوم يا شفيعة الأمور الصعبة والمستعصية سنتعلم الخلاص للبنان الذي هو بحاجة للخلاص.. فصلي لأجلنا كي يبتعد لبنان عن الشر والفساد وينتصر الخير، نعم يا قديسة ريتا فهذا بالأمر المستحيل!

فكر ودين MAY 22, 2017
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد