ماذا يحمل "بابا نويل" لسياسيي لبنان؟
مساحة حرة DEC 18, 2018

ماذا ستحمل إليهم؟ أخبرني يا رجل الهدايا. أموال، أم مجوهرات وممتلكات؟ هل ستحمل لبعضهم قوالب حلوى يُحلون بها لحظاتهم السعيدة على أنين شعب جائع يتألم؟

منازل الشعب تقتلها الظلمة، هل ستحضر الكهرباء الى بيوت سياسيين ليستقبلوا المسيح في النور؟

بربك يا رجل صارحني، هل طلبوا منك أن تحمل حقائبهم الوزارية التي اختاروها بعناية فائقة لينالوا مغانم إضافية فتحضرها على شكل حكومة هشة، وجودها ثقيل، تتناتشه التناقضات؟

علك يا رجل تحمل لبعضهم، لأنني لست مع مبدأ التعميم و"كلن يعني كلن" وأنا أرى وألاحظ من يهمه أبناء شعبه ومن هو المرتهن لمشاريع على حسابهم، احمل كثيراً من حس المسؤولية، وسلام كبير، وتعالٍ عن مصالح شخصية تقضي على احلامنا وأمنياتنا وتجعل العيد يمر بلا رهجة ولا وهج، يمر مرور الكرام... علك تعلمهم ان يعطوا على مثالك، ان يعطوا من ذواتهم لشعب بحاجة للعطاء، شعب يستحق الحياة ولا يتأخرون يسلبونه إياها.

أما لشعبي، فبالله عليك أحضر "وعياً" ليصبحوا أكثر انتماء للبنان، أكثر حرصا على حقوقهم، ليدركوا كيفية الدفاع عما هو لهم وعدم توسله من بزة رسمية فارغة المضمون. أحضر لهم قدرة ليميزوا بين لبنان السيادة والكرامة ولبنان التبعية والضعف.

أحضر لهذا الشعب الذي يئن ويموت، روحاً جديدة، نبضاً جديداً للمقاومة والنضال والاستمرار، للوجود الغني الشرس المدافع الذي كالسنبلة قد ينحني مع الريح لكنه لا ينضب يوماً ولا ينتهي عشقه للبنان.

مساحة حرة DEC 18, 2018
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد