جعجع في الضاحية
مساحة حرة AUG 02, 2019

دخل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بالأمس استديو "mtv"، بإطلالة جديدة بالشكل، غنية بالمضمون، متناسقة الأطراف، محكومة المعاني، رسائلها عديدة موزعة في كل حدب وصوب. جعجع بدا مختلفاً عما اعتدنا عليه في مقابلاته السابقة، لذيذاً، مبتسماً، ساخراً، وكأنه وصل إلى قناعة ان الوضع الحالي يتطلب أخذه بـ"نكتة" والعمل على تغييره... لما لا، ربما صار الوقت ليظهر جعجع شقاً رائعاً في شخصيته ما لمسه الا المقربون اليه.
لن أغوص في معاني الحلقة التي لا تحتاج لتفسيرها ولا الإضاءة عليها، سأذهب الى ما سمعته من مراقبين ومؤثرين في مجتمعاتهم عن وطأة إطلالة "الحكيم" ليس في الشارع المسيحي فحسب، إنما سني، درزي وحتى شيعي..
"ذلك الرجل العابر للطوائف مهما حاول بعض المغرضين وضعه بخانة الطائفية، بدأ حلقته باستذكار مقتل هاشم سلمان، المواطن الجنوبي الشيعي الذي ينتظر العدالة"... جملة تتردد في الشارع الشيعي الذي يرى قياداته غاضة الطرف عن مقتل ابنه، شاب في مقتبل العمر ولا ورقة في ملف التحقيقات.
بعض من هذا الشارع تخطى الطائفية وراح يرى في جعجع، "الرجل الوطني، صاحب الكلمة، الذي لا يتراجع، لا يراهن ولا يهادن"، ويقولها بالفم الملآن في جلساته.
الى طرابلس، ترحيب واسع عم الشارع السني الذي لطالما تناغم مع مواقف "الحكيم" وأيدها ورأى فيها منارة للبنان الدولة والجمهورية القوية والعيش المشترك. يقول مراقب شمالي، "ما فيي خبرك نسبة تأثر الشمال وتحديدا طرابلس بمقابلة الحكيم، في اشتياق لهيدا النبض، لهيدي الكلمات، للحقيقة بس تنقال بهيدا التجرد، بالوقت الصعب وبكل الأوقات بدا حكيم".
ويضيف، "زغرتا فرحانة بالحديث الواعي، الوطني الموزون، زغرتا من بعد مصالحة "القوات" ـ "المردة" منفتحة بشكل مميز على خطاب جعجع".
ويتابع، "ليست صدفة ان يكون لجعجع هذا الاجماع الوطني فيما باسيل مرفوض من داخل حزبه قبل الأطراف الأخرى، إذ يملك جعجع خبرة سياسية واسعة وثقلاً فكرياً واتزاناً، فيما يرى الناس ان باسيل صبيانياً وتصرفاته لا واعية ولا تجنب البلد الويلات إنما تأتي اليه بالنعرات والصدمات".

أما درزياً، عبر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي عن نبض الشارع بتغريدة نارية واكب بها حلقة "صار الوقت"، "انني اشكر الدكتور سمير جعجع على صراحته وجرأته وانه يقول كما نقول ان الخلاف في البلد سياسي وليس طائفي ومعه سنعالج بصبر وهدوء التفسيرات العشوائية لتلك السلطة المنحازة. ومهما جرى في البساتين من محاولة تحريف التحقيق فان الحقيقة اقوى من محاولات التزوير. شكرا حكيم وكفى ابراج كذب".
أما داخل التيار الوطني الحر، انقسمت ردود الفعل، إذ شهدت احدى مجموعات جيش التيار عبر "واتساب" جدالاً، بعدما قال أحدهم، "خطرة حلقة جعجع، الزلمة عم يحكي بمنطق والناس عم تتفاعل معو"، لتنقسم المجموعة بين مؤيد ومعارض.
"إن كان للباطل جولة فللحق ألف جولة وجولة"، قالها سمير جعجع يوم خرج من سجنه الصغير وأخرج لبنان معه من السجن الكبير، ونحن نعيشها كل يوم... جعجع الذي ما تركوا اسلوباً لشيطنته إلا واتبعوه، ما تركوا وسيلة لهدم مشروعه الا وذهبوا إليها، وفي كل مرة خرج منتصراً، نراه اليوم في كل بيت لبناني، بالعلن أم لا، لكن طروحاته طروحات كل مواطن يريد الدولة، والدولة يريدها الأكثرية.

مساحة حرة AUG 02, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 86 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد