بو عاصي: لانتخابات نيابية مبكرة
دائرة مدارس FEB 01, 2021

 

أشار عضو تكتل الجمهورية القوية النائب بيار بو عاصي، إلى أنّ تجربته في الخلايا الطلابية حكمت كلّ مسيرته الشخصية والسياسية، والظروف التي انتسب فيها إلى العمل الحزبي تختلف عن الظروف الحالية التي يعيشها الطلاب، وأبرزها ظروف الحرب وغياب الدولة. كلام بو عاصي جاء في لقاء نظمته دائرة المدارس في مصلحة الطلاب-قطاع المتن وتابعه 190 طالبًا، بالتعاون مع الجامعة الشعبية في جهاز التنشئة السياسية عبر تطبيق  "Zoom".

افتتح النائب بو عاصي لقاءه متكلمًا عن مسيرته الحزبية التي بدأت من داخل الخلايا الطلابية، ليكون من بعدها مناضلًا ومسؤولًا عسكريًا في صفوف "القوات اللبنانية"، وصولًا إلى تسلمه وزارة الشؤون الاجتماعية متمسكًا بمسؤوليته وواجبه الوطني على مستوى مجلس الوزراء. فبقي محافظًا على الأهداف نفسها منذ انضمامه إلى مصلحة الطلاب وصولًا إلى المكان الذي هو فيه والذي يلخصه بكلمة واحدة "المهمة".

وفيما يتعلق بالوضع الراهن في البلد والاحتجاجات الشعبية في بعض المناطق، أكد بو عاصي أنّ "الشعب اللبناني فقد الأمل وثقته بالدولة التي من المفترض أن تكون شبكة الأمان لشعبها. فمن الطبيعي أن نشهد احتجاجات الشعب اللبناني في ظل هذه الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تتدهور يوميًا".  أما بالنسبة إلى رأي حزب القوات اللبنانية بتمديد ولاية المجلس النيابي ورئاسة الجمهورية، فأوضح أن "الحزب يدعو إلى الأمر المعاكس، إذ يطالب بانتخابات نيابية مبكرة لأن عندما ينهار البلد، من الضروري إعادة الكلمة إلى الشعب ولا يجب أن يتجلّى أي فصل بين الطبقة الحاكمة والشعب". وعن علاقة "القوات" و"الكتائب"، اعتبر أنّ "البلد في وضع لا يحمل المناكفات السياسية والمطلوب منّا طرح الحلول لإنقاذه، عوضًا عن التركيز على أمور نحن بغنى عنها".

وعن الحديث عن الخطة العملية التي يقوم بها حزب "القوات"، أشار بو عاصي إلى "أنّ لكل حزب تصوره السياسي؛ وفي هذا الإطار، لا يمكن لحزب "القوات" أن يبقى مكتوف اليدين في حين ينهار البلد. لذا يسعى بشتّى الوسائل وبالقدرات المتاحة إلى إعادة بناء دولة تؤمّن لشعبها أبسط حقوقه وتحرص على حمايته".

وختم النائب بو عاصي لقاءه مؤكدًا للطلاب أهميّة التمسك بالثوابت السياسية والحفاظ على الروحية نفسها والالتزام هو عصب العمل الحزبي، فهذا هو نهج "القوات اللبنانية".

  

 

دائرة مدارس FEB 01, 2021
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد