الكنيسة هي أمّ ويلي بيتهجم على الكنيسة بكون عم يتهجم على أمّه
مكتب الاعلام والتواصل AUG 28, 2019

من الأرض القداسة في بشري وصولًا إلى كلّ رقعة في لبنان، لا يستكين الأب هاني طوق في نشر رسالته الكهنوتية الحقيقية. صحيحٌ أنّ ما جرى في الآونة الأخيرة أحدث ضجّةً على مواقع التّواصل الاجتماعي إثر نشر صورةٍ على أحد أبواب الكنيسة في بحمدون حول تكاليف المناسبات كالزفاف والعمادة ومراسيم الدفن، إلّا أنّ الأب طوق لم يهدف يومًا إلى إثارة المزيد من البلبلة بعد ما كتبه في تعليقٍ كتب فيه "أنا الخوري هاني طوق مستعد من هلق لآخر عمري عمّد وقدّس وجوّز واخدم مجانا ومن كل قلبي واللي عاوزو شي يجي صوبي وأنا مستعد اوقف حدو قد ما بقدر ويللي عندو مشكلة باجار الكنيسة او الخوري انا مستعد ادفعن عنو. انتو ولادنا وولاد الكنيسة ولولا منكن كهنوتنا ما الو معنا."

وفي حديثٍ خاصّ لموقع مصلحة الطلّاب في "القوّات اللبنانيّة"، أثبت الأب هاني أنّ كلّ ما حدث صدفةً وبسرعةٍ، وأنّه نشر تعليقه بعد أن لاحظ تلك الصورة وما نالته من انتقادات وتعليقات بحقّ الكنيسة. وفي إطار القرار الذي أعلن عنه، لا يعدّ بالأمر المستجدّ لأنّه، وبحسب قوله، "أنا مستعد أن أساعد روحيًّا، كما أحاول أن أعيش مسيحيتي بالفعل منذ أن اعتنقت الحياة الكهنوتيّة".

وأضاف بأنّه لطالما أنجز أعماله الكهنوتيّة لأبناء الكنيسة من دون أيّ مقابل أو ضجةٍ إعلاميّة. كما أنّه ليس الأب أو الكاهن الوحيد الذي يبادر بهذا النوع من الخطوات، بل كثيرون مَن هم مِن الكهنة والخوارنة الذين يقدّمون الأعمال الخيرية بعيدًا عن الأضواء والإعلام، في مناطقهم ولأبنائهم غير آبهين لدينهم أو لطائفتهم، ومتمسكين برسالة الكنيسة الحقيقيّة التي تدعي إلى مساعدة الآخر ونشر الخير.

أمّا لشباب لبنان ولكلّ فردٍ يتّهم الكنيسة أو يهاجمها، فيقول الأب طوق "الأنظمة والعهود والسياسة والعادات والتقاليد تزول، لكن الكنيسة باقية إلى الأبد لأنّها مبنية وقائمة على يسوع المسيح. عمر الكنيسة 2000 سنة، وتحدّت كلّ الصعوبات". وختم في الأخير "يلي عنده مشكلة، يحكي مع الخوري وما يتهجم على الكنيسة. الكنيسة هي أمّ ويلي بيتهجم على الكنيسة بكون عم يتهجم على أمّه".

ونحن، أيّها الأب هاني طوق، نقول لك "نيالنا فيك والله يكتر من أمثالك".

مكتب الاعلام والتواصل AUG 28, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 86 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد