أوبرا غايل وينفري.. من الفقر الى النجاح والشهرة
شخصية SEP 23, 2018

ولدت اوبرا في 29-1-1954 في الولايات المتحدة الأمريكية. كانت طفولة اوبرا قاسية جدا حيث أجبرت على التنقل للعيش مع عائلات اخرى لا تعرفها من شدة فقرهم.كان والدها حلاق و كان يقوم ببعض الاعمال التجارية،  ووالدتها كانت خادمةً في البيوت . من شدة فقرها كانت اوبرا ترتدي ثياب مصنوعة من اكياس مما ادى الى ان تصبح محطة سخرية.
عندما دخلت اوبرا الى المدرسة لاحظت معلمتها انها ليست مثل الاخرون، كانت تتمتع بذكاء وقدرة على التكلم اكثر من غيرها مما ادى الى نقلها الى صف اعلى. وعندما لاحظ الطلاب انها تتمتع بشخصية قوية حصلت على لقب الطالبة الاكثر شعبية. وكان زملائها يساعدونها ويجلبون لها الثياب والطعام من كثرة اعجابهم بها... 
بعد عدة سنوات انتقلت اوبرا للعيش مع امها التي كانت تعمل خادمة في البيوت، و اثناء عملها قام احد اقاربها بالتحرش بها فتعرضت للاغتصاب بالرابع عشر من عمرها. وحملت بطفل ولاكن توفى بعد اسبوعين. حينها ادمنت على تعاطي المخدرات بكمية كبيرة. عندما لاحظت امها انها فقدت السيطرة عليها ارسلتها مجددا للعيش مع والدها الذي   قام بتعليمها كي تحصل على عمل.
بالرغم من شدة فقرهم تخرجت اوبرا من الجامعة وتمكنت من التفوق على جميع زملائها ، ونالت ايضا لقب ملكة جمال تينيسي. ولكن لم تلاحظ اوبرا ان حياتها على وشك التغير.. فبعد عدة اسابيع حصلت اوبرا على اول عمل لها كمراسلة في محطة إذاعية ليبدأ مشوارها الاعلامي. فبعد عدة سنوات انتقلت للعيش في التيمور وقدمت برنامج باسم “the people are talking".   حيث حقق نجاحا كبيرا مما ادى زيادة طلبها لتقديم كل البرامج الأميركية. فبعد عدة سنوات اصبح لديها برنامج  وشركة انتاج خاصين بها. فحققت ارقاما هائلة وان برنامجها يعرض في اكثر من ١٠٠ دولة عالمية. فقد نالت 97  مليون دولار في عام 1996.
و بالرغم من معاناتها اصبحت اوبرا وينفري من اغنى الشخصيات العالمية مع 3.1 مليار دولار . وانها الان تساعد الفقراء لتأمين لهم حاجاتهم الخاصة وتعليمهم، وتامين لهم مكان افضل للعيش، وتساعد ايضا في الدفاع عن حقوق الحيوانات.

شخصية SEP 23, 2018
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد