من عظماء التاريخ: نيلسون مانديلا
شخصية MAY 14, 2019

بعض الرجال يصنعهم التاريخ ليذكروا على مدى السنين ومهما طال غيابهم وبعض الرجال يصنعون التاريخ ليكون تاريخهم محطة زلزلت العالم وغيرت مجرى البشرية. فإلى أي فئة من الرجال ينتمي نيلسون مانديلا؟

‎ولد مانديلا يوم ١٨ تموز في قرية تقع في جنوب افريقيا، والده زعيم قبيلة اسمها روليخلاخ. في عمر سبعة سنين أطلق عليه مدرسه اسم نيلسون وذلك بسبب تعلمه في نظام التعليم البريطاني. توفي والده فيما كان نيلسون صغير يبلغ تسع سنوات. بعد ذلك اعتنى به زعيم قبيلة الثيمبو فعاش تحت رعايته وتربى على مبادئ القيادة. وتعلم في أهم المدارس والجامعات. عكف على دراسة الجغرافيا واللغة الإنجليزية والتاريخ كما كان عاشقاً للإستماع الى قصص جذوره الأفريقية وتاريخ أجداده الذي كان يفتخر به. وأما بالنسبة لدراسته الجامعية، تخصص في كلية الفنون والآداب دون حصوله على شهادة وذلك بسبب خوضه مظاهرة واضراباً ضد الجامعة وذلك بسبب سوء الأوضاع فيها.

بعد تعرفه على مهنة المحاماة استكمل دراسته وحصل على شهادة دبلوم فيها. وفي سنة ١٩٤٧ أصبح رئيس المؤتمر الافريقي الوطني واصبح قائد الحملات المعارضة لعنصرية اصحاب البشرة البيضاء في جنوب افريقيا. وكانت نتائج مساره المناضل الاعتقال ثلاثة مرات. ففي ٦ نيسان ١٩٥٢ اعتقل أول مرة مع ٨٥٠٠ مناضل ذلك في شوارع جوهانسبرغ وحكم عليهم بالسجن لمدة تسعة اشهر مع وقف التنفيذ في حق مانديلا. وفي سنة ١٩٥٦ اعتقل للمرة الثانية وافرج عنه بعد محاكمة دامت ٤ سنوات. في ٢١ آذار ١٩٦٠ فتحت صفحة مؤلمة في مسار نيلسون الذي اصبح مؤمن أكثر بعقيدته ومندفعاً اكثر لقضيته وهذا نتيجة لمجزرة شارنفيل التي أسفرت عن وقوع ٦٩ قتيلاً من أبرياء البشرة السوداء ما دفع بنيلسون إلى إنشاء جناح عسكري للمؤتمر الوطني الافريقي سري ودام هذا العمل ١٧ شهراً وانتهى باعتقال نيلسون بتهم الخيانة والتخريب والتآمر  ضد استقلال البلاد فحكم بالسجن المؤبد. أمضى ١٨ سنة  في زنزانة جزيرة روبن ايلاند ونقل بعدها في سنة  ١٩٨٢ الى سجن بلسمور الذي قضى فيه السنوات الأخيرة من سجنه. وفي سنة ١٩٨٨ خرج وذلك اثر الضغوطات الدولية ولكن وضع تحت الإقامة الجبرية. وعام ١٩٩٠، استعاد حريته الكاملة، بعد ان كان محروماً من ادنى حقوقه لمدة ٢٧ سنة. عام ١٩٩٢ انتخب مانديلا رئيساً لجنوب افريقيا وكان اول رئيس يحكم هذه البلاد من البشرة السوداء وخلال حكمه اثبت أنه انسان مثقف وعن انه سياسي من الصف الاول فكان في حين قاسٍ حازم وفي حين آخر يقدم التنازلات. توفي مانديلا بعد حوالي ٢٠ عاماً  في كانون الاول ٢٠١٣ بعد معاناة مع المرض، فكان مصاباً بعدوى الجهاز التنفسي وعاشت جنوب افريقيا فتره ١٠ ايام من الحداد الوطني جراء هذه الحادثة.

‎يعد نيلسون مانديلا رمز للإنسانية والمكافحة والنضال ومن مكافحو العنصرية فذلك الرجل حمل على عاتقه تاريخ وحرية  وكرامة شعب فناضل ضد العنصرية ونادى بالمساواة والحرية. فالحرية لا يمكن ان تعطى على جرعات فالمرء إما يكون حراً أو لا يكون.

شخصية MAY 14, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 85 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد