معراب الخائنة... صانت لبنان
مصلحة الطلاب JUL 08, 2018


غريب هو الخجل حين ينعدم من نفوس بشر، غريب هو الحقد حين يسيطر على امرءٍ فيعمي له عينيه...

بالأمس القريب، هناك في قلعة معراب شاهدت "القوات" تدعم ترشيح ميشال عون لرئاسة الجمهورية. يومها كنت صامتة، اراقب وآلاف الأسئلة تدور في خاطري، بما يشعر سمير جعجع، كيف يستطيع على الرغم من ما يحمله من تجربة مريرة ان يتخطى كل شي. إلهي، كيف بإمكان شباب وشابات "القوات" الذين عانوا ونكل بهم وسجن قائدهم ان يتقبلوا طي الصفحة... وجوه متشابهة وجواب واحد: "ليحيا لبنان".

إنتخب عون رئيسًا وعمت الإحتفالات معراب كما الرابية، مجموعة من مناصري "الوطني الحر" يزورون جعجع، يغمرونه، يلتقطون الصور معه ويشكرونه والأخير يبتسم ويرحب بهم. هل فعل سمير جعجع ومعه معراب و"القوات" ما فعلوه لغاية شخصية، ام لأن لبنان كان اسير فراغ طويل الأمد قادر على تدميره وجميع مؤسساته؟.

إنطلق العهد ونحن حتى اللحظة اول الداعمين له، وجاءت التعيينات العسكرية والقضائية والدبلوماسية محكومة بطمع وجشع احدهم، اين الشراكة؟ اين المساواة والمناصفة التي نص عليها إتفاق معراب الموقع من "القوات" و"الوطني الحر"؟ وصمتت "القوات"، لأجل لبنان.

الى معموعة الصفقات والسمسرات والبواخر الكهربائية الملغومة، ولأجل لبنان نفسه رفع وزراء "القوات" الصوت، فالمشاركة في الفساد هي خيانة لبنان بعينه، وما كانت معراب ستسمح لأحد ان يجرها الى ساحة "مرقلي تمرقلك" و"إذا ما سرقنا غيرنا بيسرق"... لا ندم ولا تأسف كان علينا ان نقف بوجه صفقات موبوءة ورؤى فاسدة.


نعتذر اليوم من رافعي شعار #معراب_خانت_لبنان لنخبرهم ان هناك رأيًا عامًا يرى كل شيء يحكم ويحاسب. هناك رأي عام بات يعرف "القوات" على حقيقتها وغاضب من ما فعله "الخائن" الحقيقي.

معراب خائنة بالفعل، خائنة لأدائكم السيء وليس للبنان، خائنة لأنها لم تشارك بنسف حقوق الشعب اللبناني، خائنة لأنها لم تدعم إنجاز اسوأ صفقة كهرباء، خائنة للفساد، خائنة لمراسيم "غريبة عجيبة". معراب يا سادة شئتم او أبيتم، إعترفتم أو نكرتم صانت لبنان.

مصلحة الطلاب JUL 08, 2018
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد