القضيّة أقوى
مساحة حرة MAR 23, 2019

إنّه مساء الأربعاء ٢٣ آذار من العام ١٩٩٤... ليل أسود كنوايا أهل الشرّ، مظلم كنفوسهم، شاحب كقلوبهم! إجتماع استثنائيّ لمجلس الوزراء استمر ست ساعات ونصف الساعة، لتستوي "طبخة" السمّ التي ستتجرّعها آخر الأفواه الحرّة آنذاك.

صدر في نهاية الاجتماع مرسوم يحمل الرقم ٤٩٠٨ يقضي بحلّ حزب "القوّات اللبنانيّة"، وسحب العلم والخبر عنه بعد التصويت على اقتراح "منزل" من "الطبّاخ الأكبر" قدّمه وزير الداخليّة بشارة مرهج، لتغلق أبواب السجن الكبير على من فيه وتفتح علينا أبواب جهنّم الظلم بنار القمعيّة والإضطهاد.

إلى من لم يعايش تلك المرحلة ويقرأ هذه السطور، لا تدعوا خيالكم يجنح... فذاك اليوم كان انتقالاً، لا بل ارتقاءً نوعيّاً لأسمى وجوه المقاومة.

لم يدرك القوّاتيّون في ذاك المساء أنّ إنارة شعلة المقاومة من جديد قد تلسع أصابعنا قليلاً، لكنّها ستنير مسيرة أفواج مقاومة طلابيّة، فينتعش أسلافهم الأبطال، حيث هم، بتجدّد البَيْعَة لنضال لا يتعب ولا يرضخ مفعم بعزم الشباب.

طلّاب ينادون لحريّة قائد لم يعرفوه، باسم تاريخ حاولت تشويهه أيادٍ ملطّخة بأشنع الارتكابات بحقّ الإنسان والحرّيّة، في ظلّ واقع ينعدم فيه الأمل بمستقبل عيش كريم.

فما أعظم نعمة الرجاء التي سكنت هؤلاء! عشرات من الشباب تسلّحوا بصدورهم العارية ولحمهم الحيّ ليقفوا سدّاً منيعاً بوجه قبضة حديد أمنيّة لم تتردّد يوماً بملاحقتهم واستخدام أبشع أنواع التعذيب والقهر بحقّ طلّاب عزّل.

لكنّ تيّار عزيمتهم الجارف أزهر ربيعاً؛ فلاقاها بحر من البشر، يوم نفض شجر الأرز عن جبينه غبار الشيخوخة، لتنطلق ثورة الأرز وتتبنّى شعار هؤلاء المناضلين: الحريّة، السيادة والإستقلال. ولأنّ "القضيّة أقوى" من أيّ احتلال ومن أيّ اضطهاد ومن أيّ قمع، ها هي اليوم ترتدي حلّة مجدها بكتلة نيابيّة وازنة، وتتزيّن بوزراء الناس؛ والآتي أعظم!

لا خوف عليك يا لبنان مهما عصفت رياح الويلات العاتية. طالما القوّات بخير... لبنان بألف بخير.


‏‏"إنّ المقاومة اللبنانيّة تتمسّك بعدالة قضيّتها فلا اعتدال ولا تطرّف، إنّما قبول على ما يتّفق مع طموحاتنا وأهدافنا، ومقاومة كلّ ما يتعارض معها. ‏ولا استمرار سوى إلتزامنا بقضيّة وموقف وهدف. فلا يعتقد أحد أنّه قادر على إحتواء المقاومة اللبنانيّة لأنّها حركة في التاريخ تتخطّى المراحل الزمنيّة الضيّقة والمواقف السياسيّة الآنيّة. ‏وأي تعامل مع المقاومة اللبنانيّة خارج هذه الحقيقة هو تضليل للذات وللآخرين". (بشير الجميل في ١ كانون الثاني ١٩٨٠)

مساحة حرة MAR 23, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 89 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد