"القوات" ينتفض بقيادة الحكيم
مساحة حرة JAN 15, 2019

لم يستطع الدكتور سمير جعجع السكوت عن تسليم "القوات اللبنانية" ولبنان إلى النظام السوري في الاتفاق الذي وقع في دمشق ما بين القوى الثلاث المتصارعة إيلي حبيقة ممثلا "القوات اللبنانية"، نبيه بري ممثلاُ حركة امل ووليد جنبلاط ممثلاً الحزب التقدمي الإشتراكي وقد طلب مسبقاً جعجع من حبيقة عدم السير بالإتفاق لاننا لو اردنا تسليم لبنان لسوريا لكنا قد فعلناها عام ١٩٧٦. ولكن بعد إصرار حبيقة على توقيع الاتفاق، دعى الحكيم الى ان يختار ما بين إما البقاء في "القوات اللبنانية" أو الانتقال الى سوريا. عندها انتقل الحكيم من مقر "القوات اللبنانية" في الكرنتينا الى الشمال عبر البحر للبدء بالعملية العسكرية في ١٥ كانون الثاني للاطاحة بعملاء سوريا في المناطق الحرة. عند الساعة السادسة صباح يوم ١٥ كانون الثاني قام الدكتور سمير جعجع بتنفيذ تهديده وانتقل من الشمال مع آلاف الرجال عبر آلياتهم العسكرية ووصلوا الى الدورة بعد سقوط كافة المراكز التابعة لحبيقة، عندها طالب حبيقة بالاستسلام عبر الطلب من بكركي، وقام الاباتي بولس نعمان وكريم بقردوني بتبليغ الحكيم ان حبيقة سيغادر المنطقة الشرقية وسوف يتوجه الى خارج البلاد ويعلن استقالته عن مهامه كرئيس للهيئة التنفيذية. وهذا ما حدث، فرّ حبيقة مع مساعديه وبعض المسلحين الى اليرزة بواسطة شاحنات تابعة للجيش اللبناني. ودخل سمير جعجع مقر القوات اللبنانية صارخاً "شماليين كنتم او جنوبيين شعلة واحدة نحن، مقاومة واحدة نحن، مسيرةٌ واحدة، زندٌ واحدٌ خطٌ واحدٌ هدفٌ واحدٌ فلا خوف عليك يا لبنان".

مساحة حرة JAN 15, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 88 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد