انتم طلاب لحماية المجتمع
مساحة حرة MAR 30, 2020

ليس بالأمر المستجّد غياب بعض المعنيّين في الدولة وتقاعسهم عن السيطرة على الأمور في مواجهة الأزمات الاستثنائيّة والطارئة كأزمة انتشار وباء الكورونا الذي أصبح في الآونة الأخيرة انشغال كلّ مواطنٍ على مدار الساعة. لذلك، دفع تهاون الدولة وتقصيرها على عدّة مستويات، بعض الأحزاب إلى اتّخاذ المبادرات وتنفيذ الإجراءات الوقائية في المناطق بدلًا من الدولة. فكان حزب "القوّات" مِن أوّل مَن بادر إلى الوقوف إلى جانب المواطنين في مختلف المناطق وإطلاق حملات التعقيم للحدّ من انتشار الكورونا، كما فعل في قضاء الكورة حيث استُهّلت الحملة منذ أسبوع وتستمرّ لتشمل قرى وبلدات القضاء كافة.


وفي هذا الإطار، كان طلّاب الكورة أوّل من لبّى النداء في تنفيذ هذه الحملة. عزموا على مواجهة خطر الوباء وبقوا على إصرارهم، ودخلوا الأحياء والقرى حيث لاقوا تجاوبًا كبيرًا لدى جميع المواطنين من مختلف الانتماءات الحزبية والسياسيّة. 


رفاقي الطلّاب، في ظلّ هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها العالم وبوجود الوباء المتفشي لا يسعني إلّا أن أقف إجلالًا لمن قرّر مواجهة الخطر والصعاب في زمن السلم. نعم، إنّهم طلّاب "القوّات اللبنانيّة". كما دائمًا وكما عرفتكم رفاقي، عند كل استحقاق تكونون في الصدارة وتتولون زمام الأمور بحرفية ودقة. ما يميزكم اليوم هو اندفاعكم والتزامكم بحماية مجتمعكم وأهلكم وخوفكم على الناس. 


صلابتكم وإصراركم على المساعدة والوقوف في الصفوف الأمامية هي الأساس لبناء مجتمع إنساني بامتياز وحماية أخينا الإنسان.


أطلب منكم أن تبقوا على التزامكم بقضيتكم وعلى حسّكم الإنساني فعند الصعاب لم نتعوّد إلّا أن نكون قوّات.
سوياً سنتخطى الصعاب والوباء بإذن الله. أدعوا الله أن يحميكم فردًا فردًا في هذه الظروف.

مساحة حرة MAR 30, 2020
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 89 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد