اسكندر واسطفان والهاوية
مساحة حرة JAN 14, 2019

اسكندر واسطفان أخوة، فرقتهما السياسة ودهاليزها. لكل منهما رأي لا يشبه رأي الآخر.
اسكندر يتغنى بقوة وهمية، يعرف ضمناً ان مهدي صديقه المقرب يستطيع سلبه إياها وتجريده من كل شيء. لا يستطيع ان ينقلب على مهدي حتى لو انه يعرف انه يجره نحو هاوية الوقوع فيها ثمنه غالٍ جدا.
اسطفان يحاول جر اسكندر الى واحة مشتركة تغير وقع الكارثة بينهما. مناصرو اسكندر يميلون لواحة اسطفان لكن "القائد" لا يستطيع ان يترك مهدي والتزاماته معه عمرها سنين.

رابط الدم لم يعد اولوية لاسكندر. الاولوية لانعدام تهديد القوي، الاولوية لمصالح محسومة هناك، الاولوية لجيبة ممتلئة، الاولوية لا تمت لاسطفان وبرنامجه بصلة.
اسطفان قابع في فكره، مستعد لمواجهة اي تهديد، يحمي عمر صديقه المقرب والذي يشاركه النظرة، وعينه على مجتمعه واستقراره في آن واحد.

آنين المجتمع مسموع الى اذان الاخوين، اسكندر لا يكترث، مشغول بـ"التشبيح" ووضع اليد على مغانم اضافية، فيما يخسر بالتهائه بها استقراره وحرية وجوده. اما اسطفان فيئن مع انينهم، يشعر بوجعهم، يتزود بالحكمة والعقل عله يخلص نفسه ويخلصهم.

رقعة الخلاف بين الاخوين تكبر، الشامتون والمتفرجون كثر والخسارة وطن وهوية.

مساحة حرة JAN 14, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد