الهيموفيليا...فراشة الأمل الحمراء
صحة FEB 02, 2018

الهيموفيليا hæmophilia،الناعور أو مرض نزف الدم الوراثي ، هو أحد أمراض الدّم الوراثية الناتجة عن نقص أحد عناصر تحثر الدّم ممّا يمنعه من الإنحسار دون حدوث نزيف داخلي أو خارجي حاد مصحوب بأوجاع عديدة في جسم المريض.هو مرض يرتبط بالجنس يظهر منذ الطفولة ويطال الذكور بنسبة أعلى من الإناث.

ويمكن تصنيف الهيموفيليا بحسب عامل التحثّر النّاقص داخل ثلاث فئات:
-هيموفيليا أ، وهي أكثر الحالات شيوعا وترتبط بنقص عامل التجلط الثامن في الدم...وتسمّى أيضا بالكلاسيكية.
-هيموفيليا ب، وتنتج اثر غياب عامل التجلط رقم ٩، وتشكل نسبة ١٥% من إجمالي الحالات على مستوى العالم.
-هيموفيليا ج، وهي الحالة الأقل شيوعا وتتمثل بنقص عامل التجلط رقم ١١ من الدم.

 

تعاقب حدوث نزيف في الجسم إثر حركات بسيطة، تليف وتيبس في المفاصل، حدوث التهابات بعد نزف الدم...كلها عوارض لهذا المرض، فما هي سبل علاجه؟

يختلف علاج الهيموفيليا بحسب شدتها:

-الهيموفيليا الطفيفة،علاجها يشمل الحقن البطيء لهرمون الديزموبريسين (DDAVP) في الوريد لتحفيز إفراز المزيد من عوامل تحثر الدّم.
-الهيموفيليا المتوسطة،قد يتوقّف النّزيف فيها فقط بعد ضخ عامل التخثر المستمد من دم الإنسان المتبرع.
-الهيموفيليا الحادة، وتعالج بضخ البلازما اللازمة لوقف النزيف.

ختاماً...لا بد منا توجيه تحية لمرضى الهيموفيليا في لبنان، مؤكدين على كلام معالي وزير الصحة اللبناني غسان حاصباني بأن "هؤلاء المرضى يجسّدون قدرة البشر على التّكيّف ليس فقط مع الظّروف المحيطة بهم، لكن أيضا مع الظّروف التي تنبع من داخلهم”.

صحة FEB 02, 2018
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 86 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد