مُنتَجات منزليّة تُشكّل خطرًا كبيرًا على الصحة
صحة OCT 06, 2018

لعلّ البعض يتساءل عن سبب تزايُد الأمراض الخطيرة وظهور أمراض جديدة ، وازدياد نسبة الإصابة بالسّرطان ، والمُفارقة بسيطة ، كلّما تطَوَّرَت الدّولة واتَّجَهَت من ناحية تصنيعها ونمط حياتها نحو نمط الحياة الّذي يُصَنَّف كَمُتَقَدِّم ، كلّما ازدادَت نِسَب الأمراض باستثناء الأمراض الّتي تَنتج جرّاء أسباب أخرى ، وتلك الّتي تنتقل بالعَدْوَى .
السّبب الأساسي هو أنّنا نتعامل بشكلٍ يوميٍّ مع مُسبّبات الأمراض ، وبخاصّةٍ السّرطان ، بدون معرفة أو علمٍ مُسبَق . وهذه قائمة ببعض المُنتَجات الّتي تُشكّل خطرًا جدِّيًا على صحّة الإنسان :
1) مُستَحضرات التّجميل والرّعاية الصحيّة :
أثبَتَت البُحوث الطبيّة على أنّ بعض المُنتَجات الّتي تُستَعمَل بشكلٍ يوميٍّ مثل معجون الأسنان ، وبعض مساحيق التّجميل وسوائل الاستحمام ، تحتوي على مواد كيميائيّة سرطانيّة .

2) الشّموع :
نستعمل الشّموع في منزلنا بشكلٍ مُستمر ، خصوصًا الشّموع المُلَوَّنَة والشّموع العطريّة ، فالبحوث أكّدَت أنّ ما يُقارِب 40 في المِئة من هذه الشّموع تحتوي على مواد كيميائيّة سرطانيّة ، وهي المسؤولة عن تمديد فترة إضاءة هذه الشّموع .

3) مُعطّرات الجوّ :
الفورمالديهايد (Formaldehyde) ، والتولوين (Toluene) ، من المُكوّنات الّتي تُشكّل معطّرات الجو ، وهي مُكوّنات مُسرطنة ، يَنصح الخُبراء بالتّقليل من استعمال معطّرات الجو الصناعيّة ، واستبدالها بالزّهور والمُعطّرات الطّبيعيّة .

4) مُنتجات التّنظيف :
لا يُخفَى على أحد أنّ مواد التّنظيف تتشكّل بالأساس من المواد الكيميائيّة ، هدفُها القضاء على الجراثيم ، لكنّ بعض هذه المُكوّنات تُسبّب حساسيّة للبشرة ، وأيضًا مُكوّنات أخرى مثل التريكلوكربان (Triclocarban) بِإمكانها التسبُّب بالسّرطان .

5) المُبيدات الحشريّة :
الكثير من الأمراض الصدريّة ترتبط ارتباطا وثيقًا بالمبيدات الحشريّة ، بالإضافة إلى كَون بعض مُكوّنات المُبيدات مثل النفتالين (Naphtalene) ، هي مُكوّنات تُسبّب أمراض السّرطان .

صحة OCT 06, 2018
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 86 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد