سلام على من يحب السلام... وسلام لرجل لا يعرف الاّ السلام
مساحة حرة NOV 18, 2018

لا يقتصر الحكيم فقط على لقب يحمله، بل اثبت في كل ما واجهه ويواجهه انه الحكيم في قراراته وخطواته. هو الذي حمل السلام في قلبه ونهجه وسياسته. 

منذ ثلاث سنوات خطوت يا حكيم خطوة لا يخطيها من لا يسعى الى السلام ووّقعت مصالحة مسيحية، وها انت اليوم تتوّجها بمصالحة شماليّة تطوي فيها صفحة سوداء تحمل مآسي وجراح وعداء لتفتح صفحة جديدة بيضاء بين جبليّ الشمال بين اهل البيت الواحد، صفحة جديدة كُتبت والسلام عنوانها وضعت. 
قُرعت اجراس الكنائس فرحاً في هذا اليوم المجيد. يوم خططت له وجهزت له لأنه نهار مبارك، ليس فقط لأبناء بشري وزغرتا بل للمسيحيين كافة. والكبار هم فقط من  يسامحون وهم اكثر قوة وشجاعة. وكم كنت كبيراً يوم صافحت وصالحت رجلاً كبيراً يشبهك قرر هو ايضاً طي الصفحة.

شكراً لك سمير جعجع فسلامك انعكس على كل فرد في مدرسة القوات اللبنانية، ونعدك اننا على نهجك مستمرّون  انت الذي علّمتنا ان لا نبادل العداء بالعداء.

سلام لك والف سلام على محبتك اللامتناهية لهذا الوطن ولابناء هذا الوطن، انت الذي لم تسمح للبغض والكراهية ان يكون لهما مكان، ففي كلّ مرّة كنت تبادل البغض بالسلام والكراهية بالسلام والعداء بالسلام.

مساحة حرة NOV 18, 2018
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 88 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد