الشطرنج... رياضة العقول!
رياضة OCT 27, 2017

أحد أبرز أقوال لاعب الشطرنج الألماني الشهير بطل العالم لسبع وعشرين عاماً إيمانويل لاسكر: "عندما تجد خطوة جيدة أعثر على خطوة أفضل"، ومن هذا القول يمكن أن نستنتج عظمة هذه اللعبة فهي لعبة إستراتجيّة قوامها التخطيط ورسم التكتيكات، بهدف قيادة جيشك الإفتراضي للنصر في حربه على الرقعة المربعّة.

والسؤال المطروح بطبيعة الحال من أين أتت هذه اللعبة العظيمة؟!

تعدّدت النظريّات في نشأة الشطرنج، فمنهم من قال بأنّها تعود إلى 1400 عام قبل الميلاد، حيث عرفها ومارسها الفراعنة، ومنهم من يعود بتاريخها إلى 3000 عام قبل الميلاد، وينسبها إلى حضارات بلاد ما بين النهرين،

ولكنّ أصح المراجع ومعظمها تشير إلى أنّ مولدها الحقيقيّ كان في القرن الميلاديّ السادس، على يد أحد الفلاسفة الهنود ويُدعى "شانو نانا في"، حيث ابتكرها بغرض تسلية الملك وحاشيته

ومن هنا جاءت تسميتها "شاتورانجا" أي جيوش الملك "الراجا" ، وقد لاقت تلك الفكرة استحسانًا كبيرًا لدى الملك الهنديّ آنذاك، خاصّة وأنّ قوام جيوش اللعبة، يشبه إلى حدٍّ كبيرٍ قوام جيشه الحقيقيّ آنذاك، من ناحية وجود فرسانٍ وفيلةٍ وعرباتٍ وعددٍ كبيرٍ من الجنود المشاة،

ومن الهند شقت لعبة الشطرنج طريقها نحو بلاد فارس، التي يحكمها الأكاسرة المولعون بالتكتيكات العسكريّة، والذين وجدوا في تلك اللعبة الاستراتيجيّة ضالتّهم، فعكفوا على ممارستها وتطويرها،

وإنتشرت هذه اللعبة في أوروبا الشرقية وكذلك الغربية ووصلت إلى بلادنا أيام الحروب الصلبيّة عبر إحتكاك الجيوش ببعضها بعض وكان كبار هواتها في الشرق القائد الإسلامي الشهير صلاح الدين الأيوبي.

يسرنا أن نختتم حديثنا بالتمني منكم ممارسة هذه اللعبة قدر المستطاع ففوائدها كثيرة فلها دور في حماية الذاكرة والحفاظ على مرونتها وتعزّز الثقة بالنفس والإيمان بالقدرات الذاتيّة و تطوّر لدى ممارسيها مهارات التخطيط السليم ورسم الإستراتيجّات، وهنيئاً لكم خطوتكم التالية ولكن تذكروا أن تعثروا على خطوة أفضل!

رياضة OCT 27, 2017
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد