عيد للطلّاب: هؤلاء أوصلونا إلى الخراب... ونصرّ على انتخابات نيابية مبكرة
دائرة الجامعة اللبنانيّة MAY 17, 2020

اعتبر رئيس جهاز التنشئة السياسيّة في حزب القوّات اللبنانيّة شربل عيد أنّ "ما وصل إليه البلد ليس قضاء وقدر، إنّما أتى نتيجة خيارات الناس التي أنتجت طبقة سياسية مارست الفساد في الدولة وسلّمت القرار الاستراتيجي لدويلة. كما تغاضت عن هموم البلد وحاجات شعبه من ملف المعابر والكهرباء والفساد وغيرها من الملفات".

 

كلام عيد جاء خلال لقاء جمعه مع خلية "القوّات اللبنانيّة" في كلية الحقوق والعلوم السياسيّة-الفرع الثاني في جل الديب، وذلك نهار الخميس الواقع في 30 نيسان 2020 عبر تطبيق "Zoom"، بالتعاون مع جهاز التنشئة السياسيّة في "القوّات".

 

وذكّر عيد أنّ "حزب "القوات" تقدّم بحلول واقتراحات أبرزها كانت ضمن ورقة الخطة الاقتصادية التي طرحها وزراء الحزب والتي لم يؤخذ بها"، مشدّدًا على "أنّ "القوّات" كان ضنينًا على كلّ فلس من المال العام ورفض إمضاء على أيّ قرار لصرف المال حتى لو كان تحت المئة مليون ليرة من دون إحالته على دائرة الناقصات، بالإضافة إلى مطالبته بإلغاء عقود الأبنية والإدارات المكلفة ومن دون فائدة وتعيين الهيئة الناظمة للكهرباء، كما كان أوّل من طالب باعتماد آلية في ملف التعيينات".

 

وأكّد أن "وزراء "القوّات" كانوا وما زالوا يعيشون مع الناس ومشاكلهم وهمومهم، كالوزير السابق غسان حاصباني الذي طرح الخطة الاستشفائية التي تطال كلّ الشعب"، مضيفًا "لم ندخل إلى الوزارات لتعيين مناصرينا كما فعلت أحزاب أخرى، إنّما خفضنا عدد الموظفين في وزارتنا ووفرنا على خزينة الدولة الملايين، الأمر الذي نفذه النائب بيار بو عاصي في "الشؤون" ".

 

ولفت عيد إلى أنّ "القوات" كان لوحده في هذه المعركة، في حين استمرت الأحزاب الأخرى في ممارساتها وفسادها من "الثلاثي المرح" وباقي الأحزاب التي أوصلت البلد إلى الخراب". وأردف قائلًا "نحن اليوم بأمس الحاجة إلى التضامن الاجتماعي، والمطلوب عودة الثقة بين اللبنانيين والسلطة السياسية من خلال انتخابات نيابية مبكرة؛ ونحن كحزب مصرون على إجرائها".

 

وأشار إلى أنّ "ثقة الدول العربيّة والمجتمع الدولي والعلاقات بيننا لن تعود إلّا إذا انسحب حزب الله من كلّ أزمات المنطقة، وإذا أصبحت الدولة وحدها مسيطرة على قرارها السياديّ، الأمر الذي يبعدها عن أيّ أزمة مع أيّ دولة أخرى". ورأى عيد أنّ "أيّ خطة اقتصادية لا قيمة لها وتبقى حبر على ورق إذا لم تسبقها وتترافق معها خطوات تنفيذية، أبرزها ملف المعابر غير الشرعية التي تحتاج إلى قرار وليس إلى خطة، وتطبيق خطة الكهرباء بأسرع وقت ممكن وتشكيل هيئة ناظمة للقطاع وتركيب العدادات الذكية".

 

وفيما يتعلّق بالشقّ الطلّابي، أكّد "أهمية العمل الطلّابي والإعداد الفكري والاهتمام بمسألة التنشئة في صفوف الطلّاب، لاسيّما في كلية الحقوق وما لعبته من دور ريادي في زمن الاحتلال السوري، لا سيّما وأنّ من رحم هذه الكلّية كانت تُطلق المظاهرات والحركة الطلّابية"، طالبًا من الطلاب، خاصة في كلية الحقوق، "الاهتمام بفكرهم السياسي في هذه المرحلة وبناء المعرفة". كما تمّنى من الطلّاب تحويل الجامعة إلى مركز للتلاقي والمنطق والحوار السياسي وإيصال أفكارنا ومبادئنا السياسية إلى الجميع". ختامًا، فتح عيد باب تلقّي الأسئلة من الطلّاب المتعلّقة بمواضيع الساعة والأوضاع على المستويات كافة.

دائرة الجامعة اللبنانيّة MAY 17, 2020
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 89 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد