الوادي الأسود
كزدورة OCT 14, 2018

يضم قضاء بعبدا بلدة الموال و العتابا، التي تتغنّج بين الجبال، و تتغطى بالطرابيش الحمراء. انه وادي شحرور، الوادي الذي يتميّز بطبيعته، بزراعاته، بصناعاته، بتاريخه...

       تشتق كلمة "شحرور" من "شحر" أي الأسود، فسمّيت هذه الجنّة بوادي شحرور حيث كان يتمّ تصنيع الفحم الأسود فيه بكثرة.
       
       في الصباح، يتمتّع أهل الوادي بزقزقة عصافير الشحرور، و في المساء بنسمة الهواء الناعمة. و يتمتع بوفرة المياه إذ هناك سبعة ينابيع، منها نبع الحقيدة، نبع النجمة، نبع الشختور و غيرها. و يشتهر الوادي بزراعة الجنارك، الخوخ، اللوز، الجوز، الاكي دني، البلح، الحمضيات، الزيتون و الخروب.
       
       تتمركز في الوادي البيوت القديمة المتوّجة بالقراميد الحمراء، و تزيّنها الاحجار المكحّلة. و يطغى عليه الطابع المسيحي، فتتجذّر فيها ستّ كنائس، منها القديمة كدير القديسة تقلا و منها الاحدث ككنيسة مار يوحنا المعمدان للموارنة و كنيسة القديس يوحنا للروم الأرثوذكس و غيرها. و يحتوي على مدرستين.
       
       يقسم وادي شحرور إلى قسمين: "العليا" و "السفلى". و فيه معاصر قديمة للزيت و دبس الخروب، معامل لتصنيع العرق و النبيذ، مصانع لدباغة الجلود على أنواعها، و معمل للكرتون. و اشتهر الوادي بالتطريز على القماش و صناعة جهاز العرائس قديمًا.
       
      سكنه الامراء الشهابيون لمدة طويلة، و قُسّم إلى أحياء بحسب موقع قصور هؤلاء الامراء التي يبلغ عمرها حوالي ٤٠٠ سنة و ما زالت موجودة. و آخر الامراء الشهابيين الذين سكنوا البلدة هو الامير شفيق محمود شهاب.
      
     تتميّز منطقة وادي شحرور بطاقاتها و مشاهيرها الذين أهدوها المجد على مرّ التاريخ، من شحرور الوادي الشاعر "أسعد الفغالي"، إلى الأسطورة الفنانة جانيت الفغالي المعروفة ب"صباح"، و أختها الممثلة لمياء الفغال، وصولاً إلى الأبطال روجيه و عبدو الفغالي. و كيف لنا أن ننسى الممثلين انطوان و لطيفة ملتقى و المخرج ايلي الفغالي و المبدع باسم الفغالي و الكثير من الطاقات الفكرية و الحقوقية و الادبية و الدينية.

    هذه هي تلك اللوحة التي تجسد جمال الطبيعة و سحرها، هذا هو وادي شحرور.

كزدورة OCT 14, 2018
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد