بيت منذر… بيت لكل عابر سبيل
كزدورة MAY 19, 2019

 

تتأرجح بين أحضان أشجار الصّنوبر، مرنّمةً أناشيد الطيور، منتعشةً من رائحة الوزلان العابقة على أطرافها، مكللةً بمغارة الدلماس، قرية صغيرة في شمال لبنان إسمها بيت منذر.
تقع بيت منذرفي قضاء بشري على إرتفاع ١٢٥٠م، في فصل الصّيف ترتدي طبيعتها فستانها الأخضر وسط أشجار الصنوبر والكرز والتفاح والعنب، وسط أناشيد الرعاة والطيور مشكلةً فرقة موسيقية تنتظر بفارغ الصبر فصل الشتاء لتكلل عروستها بثوبها الأبيض.
يزهوا أبناء قرية بيت منذر بحبهم الرياضة كرة الطّائرة حيث أسسوا عام١٩٧٠ فريق "نادي النهضة بيت منذر" وشاركوا من خلاله في بطولات رسميّة على كافة الأراضي اللّبنانيّة وأحرزوا نجاحات عديدة كان أولها عام ١٩٧٤ حيث فازوا بلقب الوصيف في دورة الإستقلال، ثم أحرزوا بطولة محافظة الشّمال عام ٢٠٠٤ وأحتلوا المركز الثّالث في بطولة لبنان للدرجة الثّانية عامذاك، عام ٢٠١٧ أنهى فريق بيت منذربطولة لبنان للدرجة الثّالثة محرزاً المركز الثّاني من بعد فريق النّجوم جونيه .
إستغلّ أبناء قرية بيت منذر طبيعتهم المعطاءة حيث أنشؤوا المؤسسات الصّناعية منها معمل لتصنيع لألبسة youpie ومعمل لتصنيع الخشب إضافة إلى مشاريع سكنية للبيع ومعمل لصنع النبيذ mont d’Almaz، ومؤخرا" معمل فرز التّفاح الذي أنشأ برعاية النائب ستريدا جعجع وبدعم منظمة الUSAID حيث تفرز وتهيأ للتصدير محاصيل تفّاح مزارعي منطقة بشري وفقاً للمواصفات المطلوبة في الأسواق الداخليّة والخارجيّة.
لا يمكننا أن نتكلّم عن بيت منذر دون ذكر مغارة الدلماس التي تقع في جرف صخري علوه ١٠٠ متر هي عبارة عن شقّ طبيعي ضخم علوّه 30 متراً تقريباً، على شكل مُثلّث يتجه نحو الشمال الشّرقي ويحتوي على رواق طبيعي، نُقِرت وهُيّئت فيه مجموعة من الحُجُرات والفجوات على شكل غُرَف، وبُنيت في وسطه عمارة مؤلّفة من مستويات عدة. على جانبي الشّق ثقوب مقدودة، وأدراج محفورة في الصّخر، وفتحات موسّعة ومُدْمَجة في المجموعة المعماريّة. وفي آخر الشّق مغارة صغيرة كناية عن رواق طوله نحو 30 متراً.
تكمن أهميّة المغارة في موقعها العاصي والاستراتيجي، إذ تشرف على القسم المتبقّي من طريق القوافل القديمة التي كانت تربط الساحل الطرابلسي مخترقة جبال لبنان فالبقاع فدمشق، الأمر الذي يفسّر الطابع العسكري لهندستها المعماريّة، وثانياً، لكونها الموقع العسكري الوحيد المتبقّي في جبّة بشري .
هذه هي بيت منذر، بيت لكل عابر سبيل، في منطقة بشري.

 

كزدورة MAY 19, 2019
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 85 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد