وفجروا الحلم
مساحة حرة SEP 14, 2018

وسقط البشير شهيد الحلم الذي لطالما رافق اللبنانيين إستشهدَ. قتلوا البشير ليقتلوا لبنان معه. قتلوا البشير بمحاولة للقضاء على إنعاش لبنان. قتلوا البشير لمحاولة إنهاء الحوار اللبناني اللبناني. قائداً كان في المواجهة ورئيساً قوياً كان في تطبيق النظام والقوانين. في عهده تحولت المشاكل الى حلول والحرب الى سلام. بالمحبة خاطب وبغيرته على لبنان اقسم اليمين امام الخالق والنواب واللبنانيين.
٢١ يومًا من تاريخ لبنان لم نشهد مثلهم حتى الآن, ٢١ يومًا من الحلم الذي تحول الى حقيقة لم تكتمل.
في ٢٣ آب كانت ساحات لبنان ممتلئة بالأرز والورود اما في ١٤ ايلول فقد تحولت الساحات الى انهارٍ من الدموع.
ظن بعضهم انه بقتل البشير يقضو على "القوات اللبنانية" ولبنان لأنه كان يتعارض ومشروعهم. فمشروعهم كان الحرب اما مشروعه كان السلام. مشروعهم كان التطبيع كما نسمعه اليوم اما مشروعه فكان لبنان ال١٠٤٥٢ كلم٢.
يا بشير، كان بإمكانك البقاء في الولايات المتحدة الأميركية عند انتهاء علمك ولكنك انتقلت الى لبنان وفتحت مكتباً خاصاً بك للمحاماة ايماناً بوجود الشباب في بلدهم. سرعان ما اقفلته مع بدأ الحرب اللبنانية بسبب حبك لهذه الارض المقدسة.
قبيل استشهادك بساعات كنت الى جانب الراهبات والرهبان تصلي في كنيسة دير الصليب لأن بنظرك لا يوجد نجاح سوى مع الرب يسوع.
شيخ بشير، ٢١ يومًا من تاريخ لبنان، ٢١ يومًا من الانجازات. بإنتخابك رئيساً عادت اسواق وميناء بيروت تعمل من جديد. دخل الجيش اللبناني الى المناطق الذي كان قد يمنع من الدخول اليها. لم يعد هناك دور لـ"القوات اللبنانية" حيث وجد الجيش اللبناني. 
نتعهد ايها الشاب الرئيس ابن الـ٣٥ عاماً امام الله وامامك ان نبقى هنا في لبنان ابطالاً احراراً نسهر على تطبيق القوانين والحفاظ على لبنان الـ ١٠٤٥٢ كلم٢ الذي إستشهدت وإستشهد ١٥٠٠٠ شهيد من اجله.
وكي لا ننسى ايها البشير الحزب الذي اسسته بدموع امهاتنا وبدماء شهدائنا الشرفاء فنتعهد امامك وامامهم وكما جاء في أحد رسائل الانجيل المقدس للقديس يوحنا عن الديانة المسيحية فيجب علينا ان نصونه ثم نسلمه للأجيال القادمة كما هو سليماً بغير تبديل او تعديل وحتى اذ كان من الصعب في بعض الاحيان تنفيذ هذا الامر.

مساحة حرة SEP 14, 2018
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 88 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد