بصمود المية يوم
مساحة حرة OCT 08, 2017

هل هي حربٌ ككل الحروب؟
هل هي أرضاً لا يملكها أحد؟
هل من فيها وعليها مجرد كائنات بشرية تعيش لمجرد العيش؟
لقد قيل يومها: " هذه الجبهة تختصر كل الحرب في لبنان".  
نعم، لانها فعلاً جبهة غير كل الجبهات، وحرباً غير كل الحروب، وأرض مقدسة لا مالك لها سوى عائلات مسيحية مؤمنة، إرتضت الإستشهاد في سبيل المقاومة والمعتقد والوطن. لنبقى وتبقى بداية كل البدايات ، أشرفية البشير .

100 يوم مقاومة وصمود،
100 يوم دفاع وشجاعة،
100 يوم صلاة وقداسة،   
100 يوم تحرير وإنتصار،
100 يوم، وفي كل يوم حكاية شابات وشباب لم يرضوا الخضوع ولا الركوع.
يوم قرر الجيش السوري الإستيلاء على أشرفية بيروت، في حرب بدءها يوم الاول من تموز 1978، إعتبر أن  مفاجئة العائلات في ليلة ظلماء، سيمنعها من تخطيط ،تحضير، وتنظيم خط دفاع فيه قلة ذخيرة وعديد، مما سيمكنه من حسم المعركة سريعاً .
يومها، لم يكن يدرك حافظ الأسد ان المفاجئة عنصر مات في عقيدة المؤمن.
لم يكن يدرك حافظ الأسد ان الليل المظلم مضيء بشموع أطفال أبرياء. 
لم تدرك القيادة السورية أن خط دفاع دون العديد المطلوب، وفاقد للذخيرة إنما مليء بصلوات وذخائر قديسين، بإستطاعته دحر أحد أكبر الجيوش العربية.
كما انها، لم تكن تدرك أيضاً، أن قائداً إسمه بشير الجميل سوف يترك مركز القيادة، للإلتحاق بالصفوف الأمامية ومؤزارة رفاق السلاح في الدفاع عن المنطقة. 
بدأ الحصار، وتم قصف الأشرفية قصفاً شديداً وعنيفاً كسر كل الأعراف، ووصل إلى 100 قذيفة في الدقيقة الواحدة ، لدرجة ان صحافي فرنسي وصف المشهد بأسوء من قصف الحلفاء على المدن الألمانية في نهاية الحرب العالمية الثانية. 
حصار 100 يوم، إنتهك كل الحقوق الإنسانية حيث عاش الأهالي إنقطاع كهربائي وقلة في المواد الغذائية، ولولا دعم المناطق المسيحية المجاورة وصمود المناضلين لما كان فك الحصار وتحقق الإنتصار.
إلــى أشــرفــيــة القلب،
إلــى أرض الــوفــاء،
إلى قداســة الشــهداء،
شعار عبرة للتاريخ،  
بصمود الـمية يوم، 
الأشرفية البداية، وحكاية التحرير.

مساحة حرة OCT 08, 2017
إستطلاع
ما هي برأيك أهداف حزب الله الحقيقية وراء تحركاته العسكرية الاخيرة؟
مجلة آفاق الشباب
العدد 77 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد