مايكل شوماخر، أسطورة الفورمولا 1!
شخصية FEB 17, 2017
أسطورة الفورمولا 1، سائق السيَّارات الألماني مايكل شوماخر، هو رجلٌ يستحقُّ التوقُّف أمام مسيرته وعرضها. فمَن منَّا لا يعرفه، ومَن منَّا لا يربط قيادة السيَّارات باسمه؟ كم من مرَّة استخدمنا عبارة "شو مفكَّر حالك مايكل شوماخر؟" لوصف شخصٍ يتباهى بقيادته؟ نعم، لقد أصبح شوماخر بمثابة مرجعٍ لقيادة السيَّارات! 
ولد مايكل شوماخر في 3 كانون الثَّاني من العام 1969. فاز بالعديد من الألقاب، ويعتبر من أعظم أبطال الفورمولا 1 وسباق السيَّارات بصورةٍ عامة. فقد حصد سبعة ألقاب عالميَّة: الأوَّل والثَّاني مع فريق بينيتون عام 1994 وعام 1995، والخمسة الأخرى مع فريق فيراري عام 2000، 2001، 2002، 2003، و2004. كذلك، حقَّق شوماخر العديد من الأرقام القياسيَّة والألقاب في الفورمولا 1، حيث حقَّق لقب أسرع المنطلقين، وأسرع لفَّة، وأسرع انطلاقة ولفَّة في نفس الحلبة.
مايكل شوماخر هو أوَّل ألماني يحصد لقب العالم للفورمولا 1، ويعتبر الأشهر في عالم سباق السيَّارات. في العام 2003، أصبح المتوَّج الأوَّل في عالم سيَّارات الفورمولا 1 بعد أن حصد لقب العالم السَّادس محطِّمًا الرَّقم القياسي لخوان مانويل فانجيو. وفي العام 2004، حطَّم رقمًا قياسيًّا جديدًا.
اعتزل شوماخر سباق السيَّارات في العام 2006 بعد مشاركته في ستَّة عشر موسمًا منذ العام 1991. ثمَّ، عاد إلى مضمار السباق بعد ثلاث سنوات ولعب لصالح فريق مرسيدس عام 2010. إلَّا أنَّه عاد وأعلن اعتزاله مرَّةً ثانية بتاريخ 4 تشرين الأوَّل 2012 عن عمرٍ يناهز الأربعة والأربعين عامًا.
29 كانون الأوَّل 2013، تاريخ تَحَوُّلت فيه حياة مايكل شوماخر من سلسلة نجاحات إلى مأساة تختم مسيرته المهنيَّة. ففي هذا التَّاريخ، تعرَّض شوماخر لإصابة خطيرة في الرَّأس أثناء التزلُّج في جبال الألب الفرنسيَّة. تمَّ نقله إلى المستشفى حيث دخل في غيبوبة طويلة بعد أن عانى من إصابات في الدِّماغ. امتدَّت غيبوبة شوماخر من 29 كانون الأوَّل 2013 حتَّى 16 حزيران 2014، غادر بعدها المستشفى في غرينوبل لمزيد من إعادة التأهيل في مستشفى جامعة (CHUV) في لوزان. عاد شوماخر إلى منزله في جنيف في سويسرا للراحة وإعادة التَّأهيل في 9 أيلول 2014. وفي تشرين الثَّاني من العام 2014، ذُكر أنَّ شوماخر أصيب بالشلل وهو على كرسي متحرِّك نتيجةً للحادث.
لا تزال حالة شوماخر غامضة حاليًّا نزولًا عند رغبة عائلته، إلَّا أنَّ آمال محبِّيه باسترجاع حالته الطبيعيَّة كبيرة. وتحيَّةً منّا لأسطورة الفورمولا 1، سنكرِّر معه كلماته: "لطالما اعتقدتُ أنَّه لا يجب الاستسلام أبدًا، ويجب المحاولة دائمًا حتَّى إذا كانت الفرص ضئيلة" (مايكل شوماخر، 2007). ونأمل أن تستعيد حلبات السباق بطلًا، آثار عجلات سيَّارته لن يمحيها الزَّمن!
شخصية FEB 17, 2017
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد