ماذا تعرف عن الخميني؟
شخصية DEC 19, 2015
الخميني، اسمه الرسمي هو "ﺭﻭﺯبة ﺑﺴﻨﺪﻳﺪﺓ" والده من جنوب الهند من السيخ وأمه ﺑﻨﺖ ﺍﺣﺪ ﻛﺒﺎﺭ كهنة معبد ﺍﻟﺴﻴﺦ في كشمير.
 
هاجر والده إلى بلدة خمين وكان فقيرا فنزل بمكان ينتسب للموسوية وكان يشاهد الناس الفقراء وهم يقدمون القرابين للمعمم رغم فقرهم فترك ديانة السيخ واعتنق ديانة الشيعة وظل يخدم المعمم ويسترزق منه حتى مات هذا الأخير.
 
كان اسمه سينكا وسمى نفسه أحمد خادم الموسوي "أي خادم المعمم الموسوي".
 
أما الخميني فغير اسمه لاسم المعمم الذي كانوا يخدمونه وسمى نفسه الموسوي.
 
في بداية حياته كان يكتب بخط يده في كتبه ورسائله وكان يذيل اسمه بالهندي ثم تغير فجأة إلى موسوي وسيد وغير العمامة لسوداء.
 
رفض شقيقه أن يغير إسمه من عائلة سينكا إلى موسوي، فحبسه الخميني ومنعه من الظهور أمام الناس حتى قُتِل.َ
 
كان الخميني أول هندي من ديانة السيخ يحكم إيران بالحديد والنار ويستعبد الشيعة ويأخذ أموالهم ويتمتع بنسائهم.
 
لازال الكثير من الشيعة لحد الآن يظنون أن الخميني فعلا من آل البيت بسبب الحملة الدعائية التي حاول عبرها أن يظهر للشيعة كسيد بعمامة سوداء.
 
وهو وضع شعار أجداده وسط العلم الإيراني كرمز لأصوله وأوهم أتباعه بأن هذا الشعار هو لفظ الجلالة .شاهد الشعارين والده بعد اعتناق دين الشيعة يعمل الحروز والسحر بالإضافة لتعاونه كمخبر مع بريطانيا وكان شديد الذكاء وشديد الولاء لعمله مع المستعمر.
 
كافأته بريطانيابوظيفة في قصر شاه إيران كسايس خيل وفي يوم من الأيام غضب منه رضا بهلوي غضباً شديدا فقتله.
 
هرب الخميني من ايران بعد مقتل والده الى العراق وخطط للثأر من رضا بهلوي وحينها تلقفته المخابرات الأمريكية والفرنسية واستضافوه في فرنسا.
 
بدأ شاه ايران يهدد مصالح المستعمر البريطاني وشركات النفط الأميركية في ايران فقرروا تغييره ووجدوه صاحب ثأر فقرروا أن يجعلوا منه بطلا.
شخصية DEC 19, 2015
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد