كرسيك يقتلك!!!
صحة NOV 20, 2013
 إنتبه...لا تدخن، فالتدخين يقصر العمر!
 إنتبه...  لا  تفرط في تناول الكحول، فكثرتها تضرك!
 إنتبه...لا تكثر من الطعام الغني بالدهون، فتصبح عرضة لامراض القلب!

  ولكن هل توقعت يوماً أن تسمع: إنتبه... كرسيك يقتلك؟! 

          شهدت العقود القليلة الماضية ثورات جمة  على مستويات عدة منها الإجتماعية، الثقافية أو الصناعية. فتغير نمط وطريقة عمل الإنسان، حيث هجر حقله  إلى المكاتب، ونزح من قراه إلى المدن وسعى بكل ما أوتي إليه من قوة أن يواكب إيقاع الحياة السريع وطبعاً على حساب صحته. كثرت الوظائف المكتبية، ازدادت زحمة السير وإزداد معها وقت الجلوس في السيارة، وبالطبع العمل ما بعد الوظيفة أو مشاهدة البرامج التلفزيونية أو حتى تصفح مواقع الإنترنت في المساء أمرٌ محتم لا مفر منه! والنتيجة واحدة: إرتفاع غير مقبول في ساعات الجلوس اليومية وما تأتى عنها  من اضرار!

          كشفت دراسة حديثة قادها الدكتور إمانويل ستمتكس والتي نشرت في مجلة كلية علم القلب الأمريكية، أن الجلوس لساعات طويلة في النهار تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب، داء السكري، زيادة الوزن، وتقصير العمر. تمحورت هذه الدراسة حول فكرة أن كل أربع ساعات جلوس يومياً من دون حركة تضاعف خطر نسبة الإصابة بذبحات القلب عند متوسطي العمر. 

         كما أوضح السيد مارك هاملتون، الفيزيولوجي في مركز البحوث الطبية- لوس انجلس- أن الوقوف أو المشي يؤدي إلى تقلصات في العضلات الصغيرة التي تساهم في بدئ سلسلة عمليات أيضاً مهمة على المستوى الجني في تكسير  الدهون أو السكر في الدم!! فالجلوس لفترات طويلة أدت إلى شل عمل الإنزيم Lipoprotein Lipase، الذي يعمل على شفط الدهون من الدم. كما أن دراسة اجرتها جمعيات السرطان الأمريكية أن الجلوس لأكثر  من ست ساعات يوميا يرفع معدل الوفيات عند النساء 40%  و20% عند الرجال! فالإنسان الجالس يستهلك وحدات حرارية أقل بثلاثة مرات من الإنسان الواقف.
 

   للجلوس والحياة الراكدة تأثيرات عديدة على صحة الإنسان أهمها:

سرطان الإمعاء:
الجلوس لفترة طويلة يؤدي إلى إرتفاع نسبة السكر في الدم  والضرر في إنتاج مادة الإنسولين، وهذا يؤدي إلى تطوير الإصابة بسرطان الإمعاء. كما أن الجلوس يسبب الإلتهابات داخل الجسد وهي عمل أساسي لتفاقم خطر الإصابة بالأورام. تشرح الدكتورة كلير نيت، خبيرة الأورام السرطانية في المملكة المتحدة، أن قلة الحركة تساهم في شكلن مباشر للإصابة بمرض السرطان، فالحل الأنسب يكمن في الحركة  اليومية ولو عبر طرق بسيطة كاستعمال السلالم أو المشي أثناء أوقات الفراغ في المكتب!

مشاكل الأوعية الدموية:
لاحظ علماء في نيو-زيلندا أن ثلث المرضى الذين يقصدون المستشفى معانين من جلطات الأوردة العميقة هم من الذين يقضون وقتاً طويلاً على الكرسي! وأوضح البروفسور ريتشارد بيسلي أن معظمهم يجلسون لأكثر من ثلاث أو أربع ساعات متواصلة من دون الوقوف. فنصح الأخير المشي حول المكتب كل ساعة على الأقل! 
 
مشاكل العنق،العمود الفقري، المفاصل والعضلات:
تشرح كلود مارون، مديرة قسم العلاج الفيزيائي في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت و- نقيبة المعالجين الفيزيائيين في لبنان  أن للجلوس المفرط تداعيات سلبية جمة على الجهاز العضلي الهيكلي. فالمكوث لساعات كثرة أمام الحاسوب والنظر إليه يرخي عضلات الرقبة الأمامية ويشد تلك الخلفية مما يؤدي إلى قصر هذه العضلات وإحداث التجاعيد فيها. فتنصح دائماً بجعل شاشات الحاسوب على مستوى النظر من خلال رفعها. وتسهب مارون في شرح مخاطر الجلوس، فقذرته تسبب الأم في الضهر وخاصةً في المنطقة السفلى. والسبب الأهم لتفاقم أوجاع الضهر هو عدم الجلوس في طريقة سليمة وصحية والجلوس على كراسي غير مريحة. فعدم الحركة يؤدي إلى نقص في قدرة العضلات على التحرك وأوجاع مزمنة في المفاصل.

تجاعيد في الوجه ومشاكل في النظر:
يشير الدكتور في الجراحة التجميلية، ميشيل بريجر، أن التحديق في شاشة الحاسوب يساهم مع الوقت في نشوء التجاعيد حول العين وعلى الجبين. ووفقاً لهيئة الصحة والسلامة فالنظر المفرط في الششات يؤدي إلى ضعف في النظر.

نصائح يومية فعلية  تحرك جسدك وتحارب بها خطر الجلوس المفرط:
1-      أضبط جهاز الكمبيوتر خاصتك لتذكرك بالوقوف والتمدد كل 30 دقيقة.
2-      ضع سلة المهملات وألت تكبيس الأوراق في أخر المكتب كي تطر للوقوف والمشي لاستعمالهما. 
3-      قف عندما تتحدث على التلفون وحول الوقوف على رجل واحدة.
4-      إستعمل السلالم واستغني عن المصعد، وحول دائماً تطويل مسار المشي.
قلل من مشاهدة التلفاز، وحاولأن تقف في كل مرة تريد أن تغيير المحطة.
صحة NOV 20, 2013
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 88 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد