شارل مالك
شخصية MAR 14, 2012
" إذا اردت ان تتغلب على شعبٍ، نسه تاريخه..."

     عبارةٌ تختصرُ 81 عاماً من العطاء قدَّم خلالها شارل مالك ما يكفي لوطنه ليبقى رمزاً ومثلاً يُقتدى به حتّى اليوم في حقول العلم والفلسفة والسّياسة، إضافةً إلى دوره الأساسيّ في صياغة وإعداد الإعلان العالميّ لحقوق الإنسان.


 
  • وُلدَ شارل حبيب مالك في بلدة بطرّام، بمنطقة الكورة في شمال لبنان، عام 1906.
  • هو سياسي ودبلوماسي ومفكر لبنانيأرثودكسي.
  • درسَ وتخرّج في الجامعة الأميركية ببيروت عام 1927.
  • حصلَ على الدكتوراة من جامعة هارفرد عام 1937.
  • أمضى ثماني سنوات في جامعته الأم، الجامعة الأميركية في بيروت معلما للرياضيات والفيزياء.
  • بدأ شارل مالك مسيرة حياته الدبلوماسية وزيراً مفوضاً ثم سفيراً لبلاده في الأمم المتحدة. كان العربي الوحيد الذي شارك في صياغة وإعداد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في ديسمبر 1948 بصفته رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة.وبصفته رئيس وفد لبنان إلى مؤتمر سان فرانسيسكو الذي وضع ميثاق الأمم المتحدة، وقّع شارل مالك الميثاق باسم بلاده.
  • كان لمالك صوت هام مسموع أثناء قيام اللجنة الدائمة للحقوق الإنسانية بالتفكير في النصوص والمواد الأساسية التي أصبحت في ما بعد تشكل الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
  • لم يكتفِ مالك بموقعه كمقرر في اللجنة العالمية لحقوق الإنسان، فعام 1948 ترأس اللجنة الثالثة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية أثناء دراسة الاعلان. وعند وفاة اليانور روزفلت عام 1951، أختير خلفا لها في رئاسة اللجنة.
  • مثّل مالك لبنان كسفير لدى الولايات المتحدة من العام 1953 حتى العام 1955.
  • شغل منصب وزير الخارجية بين نوفمبر 1956 وسبتمبر 1958. كما شغل منصب وزير التربية والفنون الجميلة من نوفمبر 1956 حتى أغسطس 1957 في حكومة سامي الصلح في عهد الرئيس كميل شمعون. ترأس الجمعية العامة للأمم المتحدة  بين عامي 1958 و1959.
  • عام 1960 وبعد سنوات طويلة أمضاها في الخدمة الدبلوماسية والرسمية، عاد مالك إلى التدريس في الجامعة الأميركية في بيروت.
  • ساهم في بدايات الحرب الأهلية اللبنانية في تأسيس الجبهة اللبنانيةوكان من أبرز منظريها مع الدكتور فؤاد أفرام البستاني، وقد كان الوحيد بين أقطابها الذي لا ينتمي إلى الطائفة المارونية.
  • حصل شارل مالك على ما يقرب من 50 درجة وشهادة شرف من المعاهد العلمية في الولايات المتحدة وكندا وأوروبا.
  • بلغة المعلم، والمسيحي الأرثوذكسي تكلم د.شارل مالك فيلسوف المقاومة اللبنانية الراحل في كتابه "المقدّمة"عن عظمة الموارنة ودورهم في الشرق ولبنان الذي أعطي لهم شعبًا وتراثاً وقيمًا. وتكلم عن دور بكركي "هذا المركز الروحي الفريد في الشرق الأوسط" الذي أعطي للموارنة.
  • توفي في بيروتفي 28 ديسمبر 1987 بعد صراع مع مرض السرطان.

 
من أقواله:
 
  • أعظم شيء في أي حضارة هو الإنسان، وأعظم شيء عن هذا الشخص هو إحتمال لقائه مع يسوع المسيح.
  • The problem is not only to win souls but to save minds. If you win the whole world and lose the mind of the world, you will soon discover you have not won the world. Indeed it may turn out you have actually lost the world.
 
شخصية MAR 14, 2012
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد