حاتم لموقعنا: قد أكون مرشحة القوّات اللّبنانيّة، والدكتور جعجع دون منافس رئيساً للجمهوريّة
وجهاً لوجه JAN 31, 2013
كما عوّد موقع طلاب القوات اللبنانيّة متتبعيه على ميزة وتنوع المواضيع التي يعالجها والتي يتطرق إليها، من سياسيّة، طلابيّة، حزبيّة وإجتماعيّة وغيرها ممّا يهم الطالب، كان لفريق الموقع لقاء مميز مع عارضة الأزياء اللبنانيّة "جوال حاتم" وحديث عن الجمال، السياسة والقوات اللبنانيّة.
 
-         بإختصار من هي جوال حاتم؟ أين ولدت وترعرعت وماذا طبعت الطفولة في ذاكرتها؟

أنا إبنة الطبيب الجراح "جو حاتم"، ولدت في الولايات المتحدة الأميركيّة، من أم برازيليّة – لبنانيّة، حيث كان والدي يزاول مهنة الطّب، عند بلوغي سنّ الثالثة عادت العائلة إلى الوطن الأم لبنان فترعرعت في بيروت وتلقيت دراستي فيها حتى التعليم الجامعي.

عشت طفولة متميزة، فكنت طفلةً شقيّة، كثيرة الحركة "تمنيت أنّ أكون صبياً" كما عايشت مرحلة من الحرب اللّبنانيّة.
 

-         متى دخلتِ عالم ال modeling  وكيف بدأت الرحلة؟

بدأت في هذا المجال مع بلوغي السابعة عشرة من العمر، بتصوير غلافات وكنت الوجه الإعلاني للمصمم Papo Lahoud، توقفت عن هذا العمل فترة ليست بقصيرة لأسباب خاصة حتى عام 2008 وبعد الخروج من علاقة "فاشلة" كانت العودة صاخبة 13 غلاف خلال عامين وهو رقم كبير جداً وتعاملت مع أسماء عديدة وعريقة.

-         هل تفكرين بالدخول في مجلات جديدة كتقديم البرامج أو التمثيل؟

سبق وتلقيت إقتراحات عديدة في مجال تقديم البرامج والتمثيل، رفضتها لأنّي أفضل الحصول على ما يعطيني "قيمة إضافيّة"، فالأهمّ لديّ هو قيمة ما أقدمه.
أمّا الخاص لموقع طلاب القوّات اللّبنانيّة، عمل جديد قد يكون "أغنيّة" سياسيّة لكن ذو مستوى وبالتعاون مع محترفين، وعمل تمثيلي جديد للكاتب محمود غندور.
 
-         كيف تعرّفت جوال على القوات اللبنانيّة؟

خلال الحرب الأهليّة إنطبعت في ذاكرتي صورة الشاب المقاوم الذي حمل بندقيته ووقف شامخاُ ليدافع عن وطنه، وكوني إبنة الأشرفيّة إستطعت التقرب من هؤلاء الشبان والتعرف إليهم من الناحيّة الإنسانيّة... فكانت جوال الفتاة الصغيرة المدللة لدى المدافعين عن الوطن، دون أن أنسى العلاقات الجيدة مع والدي حتى اليوم.
 

"القوات كانت وستبقى مميزة في هذا الوطن"

وبعد إنتهاء الحرب وتواتر الأحداث جذبتني القوّات مجدداً من خلال خطها السياسي السيادي ومواقفها الوطنيّة ودفاعها الدائم عن الوطن.

-         أنت من المشاهير المعدودين الذين يعلنون إنتمائهم السياسي، ألن يؤثر ذلك على مسارك المهني؟

أنا مواطنة حرّة يحق لي إبداء الرأي، وللتوضيح ال modeling"ما بطعمي خبز"، وأنا إبنة عائلة عريقة ومعروفة. وأفضل أن يحبني الناس لما أنا عليه لا كما هم يريدون ولاضرورة لإخفاء إنتمائي السياسي.

وأقدر تقديراً كبيراً لفتة الدكتور جعجع تجاهي بعد إعلاني إنتمائي للقوات اللّبنانيّة في برنامج "من الأخر" على شاشة ال mtvفاتصل بي وهنأني على أعمالي وعلى صراحتي، وطلبت مقابلته فالتقيته، وتعرفت بعدها بكوادر قواتيّة عديدة أهمهم رئيس جهاز الإعلام والتواصل الأستاذ ملحم الرياشي وأعضاء هذا الجهاز.

-         من تختارين:

§         رئيساً للجمهوريّة اللبنانيّة؟

بدون أيّ منافس الدكتور سمير جعجع.

§         وإن إستبعدنا الحكيم؟

لا أحد، فهو الرجل المناسب لهذا المركز حيث يتمتع بكل الصفات اللازمة إنه "رجَال".

§         رئيساُ للحكومة؟

الشيخ سعد الحريري.

§         رئيساً للمجلس النيابي:

الأستاذ عقاب صقر.
 

§         لمن ستقترعين بالإنتخابات القادمة؟

طبعاً للمرشح القوّاتي عماد واكيم، والنائب نديم الجميّل، وحسب القانون الإنتخابي لمرشّحي القوّات اللّبنانيّة.
 
 

-         هل من الممكن أن تدخلي المعترك السياسي؟

الأمر بعيد نسبياًّ خاصةً في هذه المرحلة، فأنا أفتقر للخبرة في هذا المجال ولن أكون "أضحوكة"، لذلك لا بد من العمل على تكوين المعرفة السياسيّة، التاريخيّة اللآزمة والإلمام بشؤون الدولة والشعب.

بعد هذا التحضير "الطويل" قد أكون مرشحة "حزب القوات اللبنايّة" والخط الذي اؤمن به، دون أن أخسر أي نقطة.

-         ماذا عن ترشح بعض المشاهير من المجال الإعلامي والفني وحتى الموضة في هذه الدورة الإنتخابيّة؟

بشكلٍ عام، ومع إحترامي وحبي للجميع أنا لا أحبّذ هذا الموضوع، لأنّ السياسة ليست "لعبة" وليست للتسلية، بل هي من تحدّد مسار الوطن ومستقبلنا كلّنا، ولا أعتقد أنّ كلّ المرشحين ملمّين جيّداً بالسياسة والتاريخ والقانون. وأقول للجنرال عون أنّ محاولته ترشيح بعض المشاهير لكسب أصوات إضافيّة لن تجد وأنّ معركته ستكون خاسرة.

-         ما رأيك بمواقف القوات اللّبنانيّة اليوم، ومعركتها حول القانون الإنتخابي؟

للحزب سياسة إنتخابيّة أحترمها وهم يتقنون العمل الإنتخابي، وأنا موافقة على أيّ طرح في هذا المجال.

-         ماذا يجهل المعجبون عن هوياتك؟

أحب المطالعة والكتابة، وأنا اليوم في مرحلة كتابة نوع من الخواطر في اللّغة الفرنسيّة قد تكون للنشر في مرحلة لاحقة.
 

-         جوال الشخصيّة المعروفة، قريبة جداً من "الناس" وخاصة من معجبيها، وقليلاً ما نرى ذلك في صفوف المشاهير!!!

طلما أحببت التقرب من الأخرين على إختلاف إنتماءاتهم، مستواهم الإجتماعي، آرائهم... واليوم لا يمكن أن أتواجد على مواقع التواصل الإجتماعي دون التفاعل مع العالم، وأنا أنتقد من يتواجد على هذه صفحات "ويكون آخد مركز" فمن الضروري الإستماع إلى هموم الشعب ومتطلباته.

-         كيف تواجهين الإنتقادات؟

بدايةً لم أكن أتقبل أيّ منها، أما اليوم ما من مشكلة "بكل بساطة برّد علين بتهزيب".
 

-         كلمة أخيرة من جويل لطلاب القوّات اللّبنانيّة.

القوات اللّبنانيّة حزب قدم التضحيات والشهداء ليدافع عن هذا الوطن، أطلب منكم ألاّ تكون الهموم السياسيّة من آخر أولوياتكم كي لا يصبح وطننا بعهدة إيران، فلا تنسوا نحن الطلاّب مستقبل هذا الوطن ونحن من علينا العمل لتأمين هذا المستقبل كما نحن نراه لا كما يريدونه لنا.
وجهاً لوجه JAN 31, 2013
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد