انجازات دائرة البقاع عديدة بفضل الطلاب والمسيرة مستمرة ... ملحم لموقعنا: ساعدنا في نقل الرأي العام الزحلي من داعم للإقطاع الى داعم للأحزاب
وجهاً لوجه MAY 07, 2015
بعد تولّيه رئاسة دائرة البقاع في مصلحة طلاب القوات اللبنانية لسنوات عديدة، حان الوقت ليسلم الرفيق فيليب ملحم الشعلة الى رفيق جديد يكمل المسيرة ويطور الدائرة. ومع نهاية هذه الولاية، اخترنا اجراء هذه المقابلة مع ملحم ليطلعنا على ما انجزته دائرة البقاع خلال هذه السنوات.


ما تأثير دائرة البقاع في مصلحة طلاب القوات اللبنانية على الطلاب؟

إنطلقت دائرة البقاع في مصلحة طلاب القوات اللبنانية منذ العام 2001، حين تأسست اول خلية في جامعة الروح القدس الكسليك، وانتشرت لتشمل كافة الجامعات. وكان لشبابها وشاباتها حصة من الإعتقال والتعذيب والتضييق والملاحقة من سلطة الإحتلال السوري، نظراً لأعدادهم الكبيرة في البقاع الأوسط، ما ساهم لاعتبار الطلاب النبض القواتي والجسم الوحيد الذي يؤكد وجود القوات في المنطقة.

وفي ظل ذلك الوضع، كان الطلاب يجتمعون بأعداد كبيرة داخل الجامعات وبأعداد قليلة خارجها لدّقة الوضع الأمني. وبعد خروج الدكتور جعجع من الإعتقال وإستعادة القوات شرعيتها، بدأنا تأسيس خلايا في المدارس والمعاهد، مما سهل لنا الوصول الى بحر من الشباب والشابات رغبوا بالإلتزام في مصلحة الطلاب بسبب تعطّشهم للعمل الحزبي والحياة السياسية.

فقد حكم الإقطاع مدينة زحلة لسنوات طويلة، بحيث جرى تحجيم دور المثقفين والشباب، لذلك لمسوا مع حزب القوات الحرية واثبات الذات ووجدوا في القوات مكاناً يستطيعون ايصال رأيهم وافكارهم من خلاله. أصبحت الدائرة الوسيلة الوحيدة لطلاب البقاع الأوسط التي تواكب سنين دراستهم من المدرسة الى الجامعة وحتى بعدها، ما جعل تأثيراها قوياً عليهم على الصعيد السياسي والفكري والإجتماعي وحتى على صعيد التوجيه.


ماذا تقول للطلاب مع تعيين رئيس جديد لدائرة البقاع في مصلحة طلاب القوات اللبنانية؟

اقول لهم: "ان هذه الدائرة هي امانة بين ايديكم ورئيس الدائرة مهما كان قوياً لا يمكنه تأمين استمرارية الدائرة وتطويرها، الاّ اذا كنتم يداً بيد، فالدائرة ارث مئات من الشباب والشابات الذين ضحّوا لتصل الى ما هي عليه اليوم، فلا تفرّطوا بها، انتم جيل الحداثة والثقة. انه لفخر لكم ان تكونوا ملتزمين بمصلحة الطلاب، زحلة مدينة الأبطال لا تقبل الاّ ان يمثلها شباب ابطال، لكم كل التوفيق".

 ما الذي يؤمن الإستمرارية داخل دائرة البقاع من جبل الى جيل؟

اعتبر ان العمل المؤسساتي واحترام كلّ فرد لدوره يؤمن هذه الإستمرارية داخل الدائرة، لأن حزب القوات اللبنانية هو حزب رائد ويتطلع دائماً نحو المستقبل ويؤمن بدور الجماعة.

كما ان متابعة مكتب مصلحة الطلاب للدائرة ودعمها يؤمن التواصل والدعم للإستمرار بهذا العمل، ويتطلب على الناشطين ابعاد المصالح الشخصية والطمع للوصول الى مراكز معينة.

وأذكر ان التنشئة التي نقوم بها للتلاميذ بالمدارس مهمة جداً اذ تهدف الى تسليم رؤوساء خلايا ومسؤولين في مكتب الدائرة جديرين باستطاعتهم تحمل المسؤولية، فالروح الموجودة داخل الدائرة وتاريخها كفيلان ليكون العمل لمصلحة الحزب فقط لا غير.

ما هي الكلمة التي تتوجهها الى الطلاب؟

اتمنى لطلاب البقاع التوفيق في مسيرتهم الدراسية والنجاح والتوفيق بحياتهم المهنية، واقول لهم "ان شهادتهم، شمعة تكسر الظلمة في وطننا فليبتعدوا عن فكرة السفر والهجرة، ادعوكم للتمسك في ارضهم ارض اجدادهم. كل واحد منكم هو مسمار يدّق بنعش الإقطاع والزعامات، فصورة البقاع وسمعته امانة بأيديهم لنقله الى صورة اجمل".

ما هي ابرز النجاحات التي سلكتها دائرة البقاع في السنوات الماضية؟

ان مصلحة طلاب القوات اللبنانية هي خلية نحل تعمل كمجموعة واحدة على صعيد كل لبنان، وتعد دائرة البقاع جزء اساسي منها وبالطبع لها الدور في انجازات الدائرة وتقدمها الى الأمام. ويمكن ان نذكر ان التواجد في جميع الجامعات والمدارس والمعاهد ضمن خلايا منظمة وحيدة كان عملاً مهماً، حيث بات طلاب القوات الجسم الطالبي الوحيد الفاعل داخل حرم الجامعات.

اما الملف الأبرز فهو ملف المدارس والمعاهد الذي لعب دور كبير على صعيد الشباب وساعد في نقل الرأي العام الزحلي من داعم للإقطاع الى داعم للأحزاب وهو الذي أثر في انتخابات 2009، نظراً لنتائج التصويت على صعيد الشباب.

كما ان طلاب البقاع برزوا في الخلايا الطالبية في جامعات المدينة، حيث بات هؤلاء رأس حربة داخل الجامعات وسباقين في العمل الحزبي وهذا يظهر واضحاً من نتائج انتخابات الجامعة اليسوعية حيث يبقى الانتصار حليفنا الدائم. كما انشأت الدائرة قطاع قب الياس، الشرقي، الفرزل، وابلح  حيث انتشرنا في كل البقاع الأوسط مما ساعد ودعم عمل المراكز داخل القرى والأحياء ليبرز دورها على صعيد المنطقة وعلى الصعيد التنظيمي للمهرجانات الكبرى لمنسقية زحلة والبقاع الأوسط.

ونذكر ايضاً النقلة النوعية على صعيد النشاطات في مختلف المناسبات الإجتماعية في البقاع الأوسط، بالاضافة الى تنظيم عشاء سنوي للدائرة. ومؤخراً، بدأنا بالمشاركة في اكاديمية الكوادر التي تنظمها المصلحة مما اعطانا دفعاً كبيراً على الصعيد الفكري.

من هنا اؤكد ان هذا لم يتحقق لولا العمل الإداري الدؤوب والمتجانس بين الأفراد، الذي يختلف بين الامانات التالية: الاعلام، السر، النشاطات، والصندوق.

كما اشير الى ان هذه الإنجازات لم تكن لتكتمل لولا وقوقف مصلحة الطلاب الى جانبنا بالاخص رؤساء المصلحة الداعمين لنا. لذلك اتوجه بالشكر والإمتنان للرؤساء السابقين شربل عيد ونديم يزبك كذلك الى الرئيس الحالي جيرار سمعاني. 
وجهاً لوجه MAY 07, 2015
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد