انتصار؟
مساحة حرة APR 25, 2014
نعم، انه انتصار على قتلة داني شمعون وانتصار على قتلة رشيد كرامي..
نعم، اللعبة الديموقراطية التي فرضها سمير جعجع بعدما أسقطها وألغاها النظام السوري هو انتصار لكل لبناني شريف... لكل لبناني صاحب كلمة حرّة هو انتصار على كل من لا يتجرأ على تسمية القاتل الحقيقي لرشيد كرامي وداني شمعون وسامر حنّا وهاشم السلمان..

هل نسي كل من وضع اسم رشيد كرامي في صناديق الاقتراع محاولاً نبش القبور ومحاولاً استفزاز من لم يستطع أوليائهم استفزازه ان شقيقه وقعّ مرسوم توزيره في حكومته؟

وكيف يستطيع ان ينسى اولائك المتواطؤون على لبنان من أين أقلعت هيلكوبتر الشهيد رشيد كرامي ومن كان حينها قائداً للجيش وأين كانت متوجه؟
وهل نسي أيضاً من وضع اسم نجل الشهيد داني شمعون ان شقيقه هو من اول الداعمين لترشيح سمير جعجع؟
وكيف يستطيع ان ينسى ان الجنرال اعترف ان سمير جعجع لم يقتل داني شمعون وقُتل داني شمعون بأمر من الثلاثي رستم غزالي،غازي كنعان وجامع جامع..
وكيف ينسى من اعتبر ان الأسماء الموضوعة التي اعتبرها استفزازية ان سليمان فرنجية وبحديث لجريدة الديار قال انه يحترم سمير جعجع لانه دخل السجن بملف سياسي..
فكيف يحترم شقيق الضحية قاتلها؟
فيكفي هذا التصريح ليعترف ان سمير جعجع بريئ من دم عائلته..

فكل أسماء الشهداء التي وضعت هي استفزازية لكاتبيها وليس لسمير جعجع..
سمير جعجع ليس مرشح توافقي ولن يكون.. سمير جعجع هو مرشح تصادمي وبكل فخر بوجه كل مدافع عن سلاح غير شرعي وبوجه كل متحالف مع دويلة..
مساحة حرة APR 25, 2014
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد