المارد الجبار
مساحة حرة NOV 10, 2016
10 تشرين الثاني 1947، هل من أحد يستطيع أن ينسى هذا التاريخ؟ كيف عسانا أن ننساه وفي مثل هذا اليوم ولد لنا الشيخ بشير الجميل الذي خرج من بطن أمه قائدا.. هذا الإسم الذي لا زال يرعب الجميع. قائدنا هو "أب المقاومة"، فالمقاومة ولدت على يده ولم تستمر حتى يومنا هذا لولا تعلمنا الشجاعة والوفاء من صانعها.

في مثل هذا اليوم شع النور في لبنان، هذا النور الذي لم ينطفئ مع موتك ولن ينطفئ ما زال هناك أناس يؤمنون بك وبحلمك بلبنان وبقضيتك التي استشهدت من أجلها. خلف هذا النور مشينا نحو المجد لأنه علمنا كيف نغار على لبنان كما غرت أنت عليه.

في ذكرى ميلادك يا بشير، نتمنى لو أن الله أطال لنا بعمرك لأننا ما زلنا نرى دموع من عاشوا في أيامك وهم يتحسرون على تلك الأيام.. قتلوك لأنهم خافوك. حاولوا أن يطفئوا نورك، حاولوا أن يلغوا اسمك المحفور في قلوبنا ولكنهم لا يعلمون أنهم لم يقتلوا سوى جسدا وأن روحك وشجاعتك وعنفوانك ومقاومتك أحياء فينا.

من قال أن البشير قد مات؟

بشير منذ ولادته حتى اليوم هو القائد. بشير هو أول حارس لم ينعس أبدا. بشير يعلم أن المقاومة جاهزة في السلم والحرب لأنه ترك وراءه أجيالا. ستبقى دائما أبدا حيا في قلوبنا.
مساحة حرة NOV 10, 2016
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد