الرهبانية اللبنانية المارونية.. نموذج للاستمرارية
فكر ودين AUG 23, 2016
اجتمع كل من استطاع المجيء من الرهبان المارونيين، طبقت القوانين بطريقة ديمقراطية، بالموعد المحدد ومن دون أي تأجيل، كما وأنه لم يكن هناك أي تدخل من السلطات الخارجية، أي من روما. وحين اجتمع الروح القدس بين الرهبان، اتفقوا جميعا على إسم واحد وانتخبوه.
 
لحظة واحدة! ألم يلاحظ أحد أن هذا ما لا يطبق في السياسة وفي الدولة؟
 
منذ الماضي حتى يومنا هذا، كانت الرهبنة المارونية ولا تزال نموذجاً للإستمرارية، فهي منتشرة في جميع أنحاء لبنان من الشمال حتى الجنوب، وبتنميتها لكل الأديار فهي تطور الإنتشار المسيحي وتحافظ على لبنان. لبنان ذاك البلد الذي اعتاد على ما يسمى بالتمديد والتعطيل والشغور القصري والأنانية وحب السلطة.. لا يزال مليئاً بالرهبان وبأبناء الرب الذين هم صلة الوصل بين الشعب والسلطات، فهو أقرب للشعب من الرؤساء. وقد استطاعت الرهبنة أن تتغلب على قدرة السياسيين والمعطلين.
 
سيلين سلوم
 
فكر ودين AUG 23, 2016
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد