الجنرال وحقوق المسيحيين
مساحة حرة MAY 06, 2014
حقوق المسيحيين،عبارة تتردد مع كل إطلالة للعماد عون خصوصاً عند كل استحقاق انتخابي محاولاً الترويج بأن المسيحيين بخطر محدق وإنه هو خشبة خلاصهم الوحيدة في الشرق..
 
محطات عديدة وموثّقة من حياة الجنرال العسكرية والسياسية هي خير دليل على أن كل العبارات والشعارات التي يطلقها ليست سوى مفرقعات في الهواء تعطي صوتاً وشكلاً جميلاً تبهر الجميع   للحظات قليلة ومن ثمّ تختفي.كل تصرفاته وتحالفاته السياسية تصب بالخط المقابل وتؤثر سلباً على وجود المسيحيين وليس كما يحاول وفريقه السياسي أن يصوّروا لنا من خلال ادعاءاته بالسهر على حقوقهم.

١٤شباط تاريخ راسخ في ذاكرة كل اللبنانيين والمسيحيين خصوصاً حين اعلن  العماد عون حرب الإلغاء على القوات اللبنانية مما تسبب بدمار المناطق المسيحية ومقتل آلاف الشباب المسيحيين وهجرة عدد اكبر منهم.. لم يكتف العماد بضربهم من خلال اعلان الحرب على اكبر حزب مسيحي مقاوم في لبنان بل اكمل ضربته..

٥ تشرين الثاني ١٩٨٩ تاريخ راسخ بذاكرة كل كل مسيحي، انه يوم اسود بتاريخ المسيحيين يوم أرسل العماد عون عناصره  وأنصاره فتهجموا على البطريرك صفير وألزموه على تقبيل صورة ميشال عون بطريقة مسيئة واحتلّوا الصرح البطريركي ممّا اضطرّ البطريرك المغادرة الى 'الديمان'.

بعد حرب الإلغاء المشؤومة زجّ المناطق المسيحية بحرب تحت عنوان "حرب التحرير" ولم تكن في الحقيقة سوى حرب تصفية حسابات بعد ترشيح سليمان فرنجية بدلاً منه من قبل السوريين.

بعد نفيه وسجن الدكتور جعجع عانى اللبنانيون والمسيحيين خصوصاً من انتهاكات نظام الوصاية التي كان يناهض الجنرال سياستها من الخارج.

فبعد عودته ضرب ثورة الأرز والتف على سياستها وتحالف مع النظام الذي قتل الضباط في بعبدا والذي أخفى آثار الراهبين الانطونيين ألبر شرفان وسليمان ابي خليل من دير القلعة-بيت مري اثرى دخول القوات السورية اليه،والذي اجبرالمؤمنين في بلدة الحدث-بعبدا على الركوع في باحة الكنيسة تحت أشعة الشمس وأيديهم على رؤوسهم يهتفون'حافظ الأسد الى الابد'.

لم يكتف "حامي المسيحيين" بهذا القدر من الاذى الذي الحقه بالمسيحيين بل وقّع في ٦ شباط ٢٠٠٦ ورقة تفاهم مع حزب الله الذي قال أمين عامها في تسجيل صوتي غير محدد الزمان بان 'كسروان وجبيل مناطق المسلمين وقد جاءها المسيحيون غزاة'.. تفاهم مع من يصنّف بين المجموعات الإرهابية في العالم،مع المتهم بقتل وردة الشباب المسيحي جبران التويني وبيار الجميل..

هذه هي لمحة عن نتائج ورقة التفاهم:
  • تحويل كنيسة لاسا الى حسينية
  • حرب ٧ أيار وسيطرت الحزب على العاصمة والجبل
  • استشهاد الرقيب سامر حنّا على يد عناصر حزب الله في ٢٨ آب ٢٠٠٨
  • توجُّه العماد عون للسيد نصرالله بتاريخ ١٧ تموز ٢٠١٠:ا نا بتوجه للسيد نصرالله بالصوت العالي وبطلب منك سيد حسن تزحف عالمناطق الشرقية وتضرب المتآمرين عليك وتقلب الطاولة وتخلّصنا بقا
  • بتاريخ ١٢ آذار ٢٠١١ قال العماد عون:بدي اطلب من الكل انو ما حدا يطالب بنزع سلاح حزب الله لانوا ما حدا بيقدر ينزع هالسلاح،وبدي طمنون انو اذا هل السلاح استعمل مرّة تانية بالداخل ضدكم بتكونوا بتستاهلو
  • ٣٠آذار ٢٠١٢،الموقع الالكتروني للتعبئة التربوية لحزب الله يهنئ الطلاب المجاهدين الذين تحدوا قرار إدارة الجامعة الأنطونية وصلّوا في الباحة وسط الجامعة
  • تعدي حزب الله على الطلاب المسيحيين في الusj في ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٣ وإهانة الرموز الدينية
نكتفي بهذا القدر بما يختص بورقة التفاهم.

استمر بالدفاع عن حقوق المسيحيين من خلال نبش القبور وحفر اوتوستراد حالات متهماً بوجود مقبرة جماعية على يد القوات اللبنانية،الهجمات الإعلامية الموجهة ضد الفريق المسيحي للرابع عشر من آذار،اخيراً وطبعاً ليس آخراً مع جنرال التناقضات ٣٠ نيسان ٢٠١٤ مقاطعة جلسة انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلافاً لما اتفق عليه في بكركي خلال اجتماع الأقطاب المسيحيين..

هذا هو القليل من النهج المتبع لحماية المسيحيين..

اخيراً جنرال، المدافع والمطالب بحقوق المسيحيين لا يتنازل لممثلي الطوائف الاخرى للوصول الى مقعد نيابي او رئاسي.. تعلّمنا مع مجيئ المسيح  ان لا ننذلّ لأحد! تعلّمنا ان نبقى على ثوابتنا ! نحن أقوياء ولسنا بحاجة الى ضعفاء الإيمان والنفوس ان يطالبوا بحقوقنا،مع العلم ان خطاباتهم مناقضة لافعالهم.. فليستعيدوا كرامتهم وشرفهم وكلمتهم الحرة قبل اي شيئ والسلام
مساحة حرة MAY 06, 2014
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد