الإفادات حلّ..... ام ازمة ؟!
تحقيق SEP 23, 2014
«الشهادة الثانوية هي الشهادة التي تسمح بالدخول إلى مؤسسات التعليم العالي، إما عبر شهادة الثانوية العامة اللبنانية أو ما يعادلها رسمياً، أو عبر شهادة البكالوريا الفنية اللبنانية أو ما يعادلها رسمياً، وفق مسارات محددة تصدر بقرار عن وزير التربية والتعليم العالي بناءً على إنهاء لجنة الاعتراف والمعادلات».                 
 
اما المادة التاسعة من قانون التعليم العالي اللبناني تنص على أن «الشهادة الثانوية التي تسمح بمتابعة الدراسة في التعليم العالي بأنواعه المختلفة» تُحدد بقرارات من الوزير، بناءً على اقتراح مجلس التعليم العالي، المسند إلى رأي اللجنة الفنية الأكاديمية.
إذاً لا بديل «قانونياً» للشهادة، ولا يوجد أي نص يجيز للوزير صراحةً إعطاء إفادات النجاح للطلاب، إلا في حالة ما يراه القانونيون بمثابة «القوة القاهرة والظروف الاستثنائية».
 

 
لم تُعطَ الإفادات للطلاب سابقاً إلا أيام الحرب الأهلية، ولكن الأمر كان يحصل إما بمرسوم يصدر عن مجلس الوزراء، وإما عبر قانون صادر عن المجلس النيابي، وأحياناً كان يصدر مرسوم ويتبعه صدور قانون في المسألة ذاتها.
 
وبالتالي، للإفادات سلبياتها وايجابياتها. من سلبياتها عدم التمكن الطلاب من دخول الوظائف العامة اضافة الى المدرسة الحربية. اما الآفة الأهم فهي تدني المستوى العلمي بعدما تمكن الطالب الراسب بالنجاح او عدم تمكن الطالب المتفوق على حيازة درجة جيد او جيد جداً او ممتاز.

اما من ايجابياتها فهي حل ّ الأزمة التي فرضتها سلسلة الرتب والرواتب وتمكين الطلاب من متابعة دروسهم وتأمين مستقبلهم العلمي، بعد ان تعسرت جميع سبل ايجاد طرق لتغليب مصلحة الطلاب وعدم اخذهم رهينة.

يبقى السؤال: هل مصلحة الطلاب تحققت مع اعطاء الإفادات؟!
تحقيق SEP 23, 2014
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
العدد 89 من نشرة آفاق الشباب
إقرأ المزيد