الإخراج: إدارة العمل الفني
توجيه JAN 21, 2014
يمكن تعريف الإخراج ببساطة أنه إدارة العمل الفني (أياً كان نوعه) يمثله شخصٌ لديه مسؤولية  شبه مُطلقة عن المُنتج النهائي، ومهمة المُخرج هي أن يتوقع ويُخطط كيف سيبدو وكيف سيظهر الشكل النهائي للعمل إما من واقع خبرة مُسبقة أو دراسة لهذا المجال. ويقوم المُخرج بعمل الفيلم أو أي عملٍ فني بمساعدة طاقم مختص في مختلف المجالات المُساندة.

تعتمد الوسائل الإخراج  على مدى فهم المُخرج للنص أو الفكرة المُراد لها تسخير هذه الوسائل، كما تعتمد على ثقافة المُخرج وقراءاته كي يتسنّى له تسخير الوسائل للإبداع سواء كان المقصود به المسرح أو السينما أو الاذاعة أو التلفزيون. من أهم وسائل الإخراج السينمائي والتليفزيوني: السيناريو، اختيار طاقم العمل من فنانين وفنيين، والمونتاج (وهو عملية قص ولصق المشاهد المصورة لتخرج في رؤية درامية يحددها المُخرج مع المونتير). والمُخرج يعتبر الأب الأول للعمل الفني.
 المُخرج هو قائد الصف الأمامي الذي يبدأ دوره من مرحلة تسلُّم النص حتى يصل به إلى آخر مرحلة تفصيلية من مراحل الإنتاج التلفزيوني. ويُعد المُخرج القائد الفني الأول في عملية صناعة العمل التلفزيوني، وهو المسئول عن ترجمة السيناريو إلى مشاهد حيّة، والتأكد من تكامل العناصر الفنية في حدود الميزانية المُتاحة للعمل الفني.
 

فالإخراج هو الوسيلة أو الطريقة التي تعرض بها الرسالة الإعلامية أو هي المرآة التي من خلالها تعرض المادة التحريرية.. ومهما كانت الرسالة الإعلامية جيدة الصنع عظيمة المحتوى فهي لن تصل إلى القارئ بغير وسيلة الإخراج الصحفي في عرض الموضوعات.

 


يمكن أن نلاحظ أن دراسة الإخراج في الأكاديميات المُتخصصة ترتبط بدراسة السيناريو والحوار. كما أن المُقدّمين لهذه الدراسة يمرون بإختبارات في التمثيل، إذاً إرتباط الإخراج بالسيناريو والتمثيل هو شيء هام جداً، حيث يُفترض في المُخرج الناجح إتقانه لمجموعة من الفنون والمواهب.

 
توجيه JAN 21, 2014
إستطلاع
مجلة آفاق الشباب
عدد استثنائي
إقرأ المزيد